EN
  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2010

مقتل 90 شخصا في تحطم طائرة أثيوبية على الشواطئ اللبنانية

لقي نحو تسعين شخصا مصرعهم في تحطم طائرة أثيوبية قبالة السواحل اللبنانية فجر اليوم، بينهم 16 شخصا من أبناء مدينة النبطية الواقعة جنوب لبنان، فيما تضاءلت آمال العثور على ناجين في تحطم الطائرة.

  • تاريخ النشر: 25 يناير, 2010

مقتل 90 شخصا في تحطم طائرة أثيوبية على الشواطئ اللبنانية

لقي نحو تسعين شخصا مصرعهم في تحطم طائرة أثيوبية قبالة السواحل اللبنانية فجر اليوم، بينهم 16 شخصا من أبناء مدينة النبطية الواقعة جنوب لبنان، فيما تضاءلت آمال العثور على ناجين في تحطم الطائرة.

يشار إلى أن الطائرة من طراز بيونج 737 كانت قد أقلعت من مطار بيروت الدولي عند الساعة الثانية والنصف صباحا بالتوقيت المحلي وسط أحوال جوية سيئة للغاية، وبعد دقائق قليلة من الإقلاع سقطت داخل المياه الإقليمية اللبنانية، فيما أكد مسؤولون لبنانيون أن الطائرة اختفت من على شاشات الرادار بعد 5 دقائق فقط من إقلاعها.

من ناحيته، أشار الجيش اللبناني في بيان له إلى أن الطائرة انشطرت في الهواء وشوهدت النيران وهي تندلع فيها، فيما قررت السلطات الإثيوبية إرسال فريق من الخبراء إلى لبنان للمشاركة في التحقيقات.

وذكرت نشرة MBC يوم الإثنين الـ25 من يناير/كانون الثاني 2010 أن بعض الخبراء أشاروا إلى أن رداءة الطقس ربما تكون السبب الرئيسي في كارثة الطائرة الأثيوبية، مما أثار علامات استفهام كبيرة حول الجهات المسؤولة عن إعطاء الأمر للطائرة بالإقلاع، فيما استبعد ميشال سليمان -الرئيس اللبناني- وجود عمل تخريبي وراء الحادث.

في إطار متصل، توافد أهالي المواطنين إلى مطار بيروت الدولي، لمتابعة آخر تطورات الكارثة، وسط تضاؤل الآمال بالعثور على ناجين، في الوقت الذي غصت فيه المستشفيات الحكومية بذوي الضحايا ممن توافدوا لإجراء فحوصات الحمض النووي للتعرف على الجثث التي تم انتشالها.

من ناحية أخرى، تواصل قوات الجيش اللبناني وقوات اليونيفل بمساعدة فرق أمريكية وأوروبية متخصصة عمليات البحث عن المفقودين لمدة اثنين وسبعين ساعة، ومن المقرر أن تستمر عمليات البحث لأيام عدة.

وفي السياق ذاته، لا تزال أسباب تحطم الطائرة مجهولة وسط استمرار البحث عن الصندوق الأسود إلا أن فرضيات رجحت أن يكون الحادث ناتج عن عطل فني أو بسبب رداءة الطقس.

من جانبه، قال الكابتن سمير يزبك -رئيس وحدات الإنقاذ البحري في الدفاع المدني اللبناني- إنه تم إبلاغهم بالحادث في الصباح الباكر، وأن وحدات الدفاع المدني منذ الحادث وهي تقوم بمهامها بحثا عن الضحايا والناجين، وأن عمليات البحث تتم باستخدام الطائرات، وكافة الإمكانيات، على الرغم من الطقس السيئ، وقد تم انتشال عدد من القتلى.