EN
  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

مقتل 63 مدنيا برصاص قوات الأمن السورية

مقتل 63 مدنيا برصاص الأمن السوري

العنف مستمر في سوريا

لجان التنسيق المحلية السورية تعلن مقتل 63 مدنيا وإصابة العشرات برصاص الأمن، ومقتل ثلاثة جنود منشقين في اشتباكات مع الجيش النظامي

  • تاريخ النشر: 16 فبراير, 2012

مقتل 63 مدنيا برصاص قوات الأمن السورية

 أعلنت لجان التنسيق المحلية السورية مقتل 63 مدنيا اليوم وإصابة العشرات برصاص قوات الأمن، وأفاد ناشطون بأن أغلب القتلى سقطوا في ريف حماة أثناء عمليات عسكرية للجيش السوري في بلدة كفر النبودة.

 وبعد قصف لحمص استمر أسبوعين.. بدأ الجيش السوري هجوما على مدينة درعا مهد الثورة السورية، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الخميس 16 فبراير/شباط 2012.

 وباتجاه الجنوب قتل ثلاثة جنود منشقين في اشتباكات مع الجيش النظامي في درعا، بينما شهدت بلدة جاسم مداهمات واعتقالات.

 وأفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بأن القصف على حي باب عمرو في حمص تجدد، حيث قتل أربعة اشخاص وطال أجزاء من حي الإنشاءات، كما سقطت قذائف على حي الخالدية.

وأظهرت لقطات فيديو مسلحين يعتقد أنهم من الجيش السوري الحر يهاجمون دبابة حكومية اشتعلت فيها النيران في بلدة الزبداني المحاصرة منذ أسابيع.

وأبدى المرصد تخوفه من أن تكون القوات النظامية قد ارتكبت أمس مجزرة لم تتضح معالمها في بلدة في محافظة درعا مطالبة بالكشف الفوري عن مصير عشرات المواطنين المحاصرين في هذه البلدة.

واعتقلت قوات الأمن السورية اليوم 14 ناشطا حقوقيا بينهم مدير المركز السوري للإعلان وحرية التعبير مازن درويش وزوجته يارا بدر والمدونة رزان غزاوي وهنادي زحلوط.