EN
  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

مقتل 46 سوريًّا وتواصل القصف المدفعي على حمص

مقتل 46 سوريًّا برصاص الجيش

العنف مستمر في سوريا

الهيئة العامة للثورة السورية تعلن مقتل 46 شخصًا، ووزيرة خارجية الاتحاد الأوربي تندد بالهجمات التي تشنها القوات السورية على مدينة حمص.

  • تاريخ النشر: 11 فبراير, 2012

مقتل 46 سوريًّا وتواصل القصف المدفعي على حمص

أفادت الهيئة العامة للثورة السورية أن 46 شخصًا قتلوا، بينهم 20 في مدينة حمص، في الوقت الذي يواصل فيه الجيش السوري قصفه على المدينة.

وبحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 11 فبراير/شباط 2012م، فإن القصف تجدد على مدينة الزبداني التي اقتحمها الجيش السوري بعد حصار استمر أسبوعًا.

وقال ناشطون إن عددًا كبيرًا من الانشقاقات قد وقعت في صفوف الجيش، كما تحدثوا عن اقتحام قرية دوما في ريف دمشق. 

وفيما يشتد التوتر في مدينة حلب غداة وقوع انفجاريين عنيفين بالمدينة، كثفت القوات السورية تعزيزاتها في أحيائها التي تشهد مظاهرات مناهضة للنظام.

من جانبها، قالت السلطات السورية إن مسلحين قتلوا العميد عيسى الخولي الذي يشغل منصب مدير مستشفى عسكري.

على جانب آخر، أعلن المسؤول في وزارة الداخلية العراقية عدنان الأسدي أن جهاديين عراقيين توجهوا من العراق إلى سوريا، وأن الأسلحة تهرب إليها عبر الحدود.

يشار إلى أن النظام السوري كان يواجه في السابق اتهامات بأنه قدم دعمًا ماليًّا وعسكريًّا ولوجستيًّا لجماعات جهادية متمردة في العراق.

في سياق متصل، نددت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين اشتون بالهجمات التي شنتها القوات السورية على مدينة حمص، معتبرة أن على المجتمع الدولي تبني لغة واحدة للمطالبة بتنحي الرئيس بشار الأسد

وفي لندن لبت عديد من منظمات المجتمع المدني البريطاني وأبناء الجالية السورية الدعوة التي وجهتها منظمة العفو الدولية، بالاحتشاد في عدد من عواصم العالم احتجاجًا على الانتهاكات التي ترتكب ضد حقوق الإنسان في سوريا.