EN
  • تاريخ النشر: 02 سبتمبر, 2011

الاتحاد الأوروبي يحظر تصدير النفط السوري مقتل 14 مدنيًّا برصاص قوات الأمن السورية

قُتل أربعة عشر مدنيًّا برصاص قوات الأمن؛ بينهم ثمانية في ريف دمشق، في جمعة "الموت ولا المذلةحسب ما أفاد ناشطون حقوقيون.

قُتل أربعة عشر مدنيًّا برصاص قوات الأمن؛ بينهم ثمانية في ريف دمشق، في جمعة "الموت ولا المذلةحسب ما أفاد ناشطون حقوقيون.

وأعلنت مصادر رسمية سورية عن مقتل ثلاثة من عناصر حفظ النظام، خلال اشتباكات مع مجموعات مسلحة، حسب تقرير نشرة التاسعة على قناة MBC، الجمعة 2 سبتمبر/أيلول 2011.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن إطلاق نار كثيفًا جرى في حي باب السباع بحمص على كل من يتحرك أو يخرج من منزله، لافتًا إلى تجدد إطلاق النار في بلدة "تلبيسة" بعشوائية وكثافة.

من جانب آخر، أقر الاتحاد الأوروبي عقوبات تشمل حظرًا على تصدير النفط الخام السوري إلى أوروبا، وفرض عقوبات على أربع شخصيات سورية إضافية، وثلاث شركات حكومية.

وكانت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون قد دعت المجتمع الدولي إلى زيادة الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد ليرحل عن السلطة، بفرض عقوبات تشمل قطاعَي النفط والغاز.

وقالت فرنسا إنها ستطور علاقتها بالمعارضة السورية، وستدفع باتجاه استصدار قرار من مجلس الأمن لفرض عقوبات قاسية على سوريا، وهو ما ترفضه روسيا والصين.