EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2011

مقتل تسعة مدنيين برصاص قوات الأمن السورية

مقتل تسعة مدنيين برصاص قوات الأمن السورية

تواصل أعمال العنف في سوريا

مقتل تسعة مدنيين برصاص قوات الأمن السورية، واشتباكات في حماة بين الجيش وعناصر منشقة

لقي تسعة مدنيين مصرعهم برصاص قوات الأمن السورية، بينما سقط 11 فردا من الجيش وقوات حفظ النظام في حمص وسط البلاد، إضافة إلى سبعة طيارين عسكريين في تدمر.

كما شهدت مدينة حماة اشتباكات بين الجيش وعناصر منشقة عنه، أسفرت عن مقتل اثنين من المنشقين وفقا للمرصد السوري لحقوق الإنسان.

يأتي ذلك قبل يوم واحد من انتهاء المهلة الجديدة التي منحتها اللجنة الوزارية العربية لدمشق لتوقيع البروتوكول الخاص بإرسال بعثة مراقبين لتقصي الحقائق عن الأوضاع في سوريا، وفي حال امتنع النظام عن التوقيع، فإن الجامعة العربية ستمضي قدما في خطتها القاضية بفرض عقوبات قاسية عليه.

وبحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الخميس 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، فإن العقوبات سوف تتخذ داخل المجلس الاقتصادي والاجتماعي الذي من المتوقع أن يعقد اجتماعا له السبت المقبل، وقد تشمل تعليق رحلات الطيران إلى سوريا ووقف التعاملات مع البنك المركزي السوري.

وقالت مصادر تابعة للجامعة العربية من المحتمل طلب المساعدة من الأمم المتحدة لتسوية الأزمة السورية.

من جانبها أعلنت فرنسا على لسان وزير خارجيتها أنها ستسعى للحصول على تأييد عربي لإقامة ممر إنساني في سوريا.