EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2011

مع تواصل اعتصام التحرير.. المصريون يختارون برلمان الثور

انتخابات مصر

انتخابات مصر

توجه المصريون في 9 محافظات اليوم الي صناديق الاقتراع في المرحلة الاولي من انتخاب أول برلمان عقب ثورة 25 يناير وبالرغم من الاقبال الواسع من قبل مختلف شرائح المجتمع الا ان العتصمين في ميدن التحرير يصرون علي مجلس مدني.

  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2011

مع تواصل اعتصام التحرير.. المصريون يختارون برلمان الثور

في أول انتخابات تشريعية عقب زوال نظام الرئيس السابق حسني مبارك، توافد ملايين المصريين اليوم على مراكز الاقتراع، للمشاركة في المرحلة الأولي من الانتخابات لاختيار برلمان الثورة وسط تمسك بعض الأشخاص بالاعتصام في ميدان التحرير، للمطالبة بنقل السلطة من المجلس العسكري الذي يدير البلاد إلى سلطة مدنية.

 وذكرت نشرة أخبار mbc الاثنين 28 نوفمبر/تشرين الثاني أن الانتخابات شهدت إقبالاً غير مسبوق من المصريين، على الرغم من حدوث بعض المشاكل والتجاوزات؛ مثل تأخر فتح بعض اللجان، ووصول أوراق الترشيح غير مختومة في بعضها الآخر.

وأكد سعيد اللاوندي، نائب رئيس تحرير صحيفة الأهرام، أن نسبة الإقبال اليوم كانت غير متوقعة على الإطلاق، وأن الانتخابات كانت نزيهة وشفافة حتى الآن، وأرجع وجود بعض التجاوزات إلى العدد الكبير من الناخبين الذين توافدوا على اللجان، وتوقع أن تكون الغلبة للتيارات الإسلامية على وجه خاص، ولكنه لم يستبعد أن تحصل الكتلة المصرية على نسبة كبيرة من المقاعد نظرًا للكتلة التصويتية للأقباط، سواء في الداخل أم في الخارج.

وقال الكاتب مصطفى بكري، المرشح في الانتخابات الجارية، إن تأمين الانتخابات جيد جدًا، ولكنه شكا من غياب بعض القضاة وتأخرهم، ما سبب بعض المشاكل في اليوم الأول، في حين توقع علي حسن، نائب رئيس وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، عدم اكتساح أي قوة سياسية في هذه الانتخابات، مشيرًا إلى وجود عدد من الأحزاب والتكتلات السياسية التي تحظى بقاعدة جماهيرية عريضة.

وتُجرى الانتخابات المصرية في 27 محافظة على ثلاث مراحل. تمتد كل مرحلة يومين، وتتم في تسع محافظات، ويصل عدد المصريين الذين يحق لهم التصويت نحو 50 مليون شخص، ومن المتوقع أن تنتهي كل المراحل الانتخابية في 11 يناير/كانون الثاني 2012م، ويتنافس المرشحون على 498 مقعدًا. موزعة بنسبة الثلثين للقوائم الحزبية، في حين يبقى الثلث للمقاعد الفردية بنوعيّها الفئات والعمال.