EN
  • تاريخ النشر: 24 أبريل, 2009

أجريت لها عدة جراحات في الشفة والأنف معاناة الطفلة شهد.. شفة أرنبية وجزءان مختلفان للوجه

لله في خلقه شؤون.. يخلق ما يشاء ويختار حتى يشعر المعافون بفضل الله ومنته، وتكون لنا في المبتلى آية، وفي رضاه بقدر الله رحمة.. ولدت الطفلة شهد بعيوب خلقية؛ حيث عانت منذ الولادة ورمًا وعائيًّا في الرأس والرقبة، فضلاً عن شفة أرنبية، وجزء من الوجه مختلف عن الآخر سواء في العينين أو الأذنين أو لون الجلد.

لله في خلقه شؤون.. يخلق ما يشاء ويختار حتى يشعر المعافون بفضل الله ومنته، وتكون لنا في المبتلى آية، وفي رضاه بقدر الله رحمة.. ولدت الطفلة شهد بعيوب خلقية؛ حيث عانت منذ الولادة ورمًا وعائيًّا في الرأس والرقبة، فضلاً عن شفة أرنبية، وجزء من الوجه مختلف عن الآخر سواء في العينين أو الأذنين أو لون الجلد.

ووفقًا لما جاء في تقرير لعلي الغفيلي في برنامج mbc في أسبوع يوم الجمعة الموافق الـ24 من إبريل/نيسان 2009م فقد أجريت لشهد عدة جراحات على الشفة والأنف؛ حيث تتردد على مستشفى الملك فيصل التخصصي منذ الشهر الثالث لولادتها.

قد تقرر إرجاء جراحة لها على الورم علَّه يخمد من تلقاء نفسه؛ حيث يقول الأطباء إن 90% من هذه الأورام تزول مع بلوغ الطفل عشر سنوات.

هذه الطفلة لا تستطيع النوم إلا إذا ظلت تضرب رقبتها حتى يتخدر الألم قليلاً.. وهي بنت لأب فقير لديه 24 ابنًا وبنتًا، وقد أكد د. علي الملق -استشاري جراحة التجميل بمستشفى الملك فيصل التخصصي- أن التورم الدموي بالجهة اليمنى من الوجه، وممتد إلى ما أسفل المزمار ما يؤثر على تنفسها، مما دعا إلى تركيب أنبوب للتنفس.

ويبقى أن هذه الطفلة حباها الله برعاية وحب شديدين من أسرتها رغم بساطة معيشتهم، والجميع يحيطونها بالحنان، ويأبى الأب أن يفتح له أحد الباب عند دخوله البيت سواها علَّها تفتح له أبواب الرحمة أيضًا.