EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2011

معارض سوري يتوقع تخلي الجيش عن الأسد مظاهرات في درعا تضامنًا مع الشهيد "حمزة الخطيب"

اندلعت تظاهرات بمدينة درعا يوم السبت تضامنًا مع الفتى السوري حمزة الخطيب البالغ من العمر 13 عامًا، الذي قُتل الأربعاء الماضي وتم التمثيل بجثته، بحسب إفادة ناشطين سوريين.

اندلعت تظاهرات بمدينة درعا يوم السبت تضامنًا مع الفتى السوري حمزة الخطيب البالغ من العمر 13 عامًا، الذي قُتل الأربعاء الماضي وتم التمثيل بجثته، بحسب إفادة ناشطين سوريين.

وذكر تقرير نشرة MBC السبت 28 مايو/أيار 2011م، أن ناشطين دعوا عبر مواقع إلكترونية إلى مظاهرات يوم السبت تحت شعار "سبت الشهيد حمزة الخطيب"؛ تنديدًا بقمع التظاهرات في مختلف المدن.

وذكرت وكالة "سانا" الرسمية نقلا عن مصدر بوزارة الداخلة السورية أن تسعة أشخاص قتلوا في مظاهرات يوم الجمعة، بينهم عنصران من الشرطة، وجرح نحو 30 آخرين على أيدي ما وصفته الوكالة بالمجموعات المسلحة.

من جانبه، قال المعارض السوري المقيم في الخارج عمار عبد الحميد: "إن ضباط الجيش السوري قد يراجعون مواقفهم وعلاقاتهم مع الرئيس بشار الأسد، إذا اتخذت الولايات المتحدة موقفًا مباشرًا يُدَعِم الحركة الاحتجاجية.

وأظهرت لقطات بُثت على شبكة الإنترنت مسلحين وهما يطلقان النار على شخص كان يحاول التقاط صور بهاتفه المحمول بأحد أحياء العاصمة دمشق خلال التظاهرات.