EN
  • تاريخ النشر: 31 مايو, 2011

مصر: صحة الرئيس السابق لا تسمح بنقله إلى سجن طره

أكدت النيابة العامة المصرية أن الوضع الصحي للرئيس المصري السابق "حسني مبارك" -المحتجز على ذمة التحقيقات في مستشفى شرم في قضايا قتل المتظاهرين والفساد المالي- لا يسمح حتى بنقله الآن إلى السجن.

أكدت النيابة العامة المصرية أن الوضع الصحي للرئيس المصري السابق "حسني مبارك" -المحتجز على ذمة التحقيقات في مستشفى شرم في قضايا قتل المتظاهرين والفساد المالي- لا يسمح حتى بنقله الآن إلى السجن.

وأوضحت النيابة في بيان لها أن مستشفى سجن مزرعة طره بوضعها الحالي، غير مؤهلة لانتقال أي مريض في حالة حرجة وغير مستقرة إليها.

وكان تقرير اللجنة الطبية المكلفة لتحديد حالة مبارك الصحية قد أشار إلى أن الرئيس السابق يعاني من وهن وضعف وحالة اكتئاب نفسي واضحة.

ومن جانبه قال "عادل العدوي" -مساعد وزير الصحة المصري، في اتصال هاتفي مع نشرة mbc الثلاثاء 31 مايو/أيار 2011- إن صحة الرئيس السابق مرت بمراحل عدة، ففي الأسبوع الماضي عانى من حالة عدم الاستقرار في الصحة العامة بسبب مرض الارتجاع الأذيني في القلب، وهذا يتسبب بعض الأحيان في نوبات إغماء، بالإضافة لحالات مرضية لها علاقة بطبيعة حالته المرضية السابقة والسن، والعامل النفسي بسبب الوضع الذي يعيشه.

وأضاف العدوي "بينما في هذا الأسبوع، الحالة تكاد تميل إلى الاستقرار وليس التحسن، حيث يعاني في بعض الأحوال من ارتفاع طفيف في ضغط الدم، وبعض التذبذب في ضربات القلب بسبب الارتجاج الأذيني، كما أنه رافض للطعام نتيجة الاكتئاب".