EN
  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2010

جمعية بالمملكة عرضت عليه حل مشكلاته مخترع سعودي لـMBC: البيروقراطية دفعتني لمحاولة الانتحار

أرجع المخترع السعودي حامد الصالح "أبو مشاري" سبب محاولته الانتحار إلى البيروقراطية التي واجهها في الدوائر الحكومية، التي حالت دون تفعيل اختراعه الجديد لآلية طبية مبتكرة لنقل المرضى.

  • تاريخ النشر: 26 مارس, 2010

جمعية بالمملكة عرضت عليه حل مشكلاته مخترع سعودي لـMBC: البيروقراطية دفعتني لمحاولة الانتحار

أرجع المخترع السعودي حامد الصالح "أبو مشاري" سبب محاولته الانتحار إلى البيروقراطية التي واجهها في الدوائر الحكومية، التي حالت دون تفعيل اختراعه الجديد لآلية طبية مبتكرة لنقل المرضى.

وكشف أبو مشاري -في لقاء خاص مع برنامج "MBC في أسبوع" الجمعة 26 مارس/آذار الجاري- أن الديون تكالبت عليه بعد أن فقد وظيفته، على رغم أنه حاصل على شهادة علمية من بريطانيا وجوائز عالمية.

وعرض أبو مشاري الجوائز التي حصل عليها، وهي 3 جوائز إحداها من الجنوبية وشهادة تخرجه من جامعة كامبريدج البريطانية، ولكنه استدرك قائلا "البيروقراطية قتلت اختراعاتي".

وأضاف "عندما كنت أذهب لأحد المسؤولين أعرض عليه الاختراع الطبي الذي يساعد نقل المرضى، وأقول له: "أنا أخوك في الله الصغير والضعيف، ولكني ابتكرت هذا الاختراع، فيرد علي متهكما كيف اخترعت هذا؟ هل نمت وحلمت به؟!".

وسبق أن حصل المخترع السعودي على براءة اختراع في مجال الطوارئ والإسعاف، ومثل المملكة في مناسبات خارجية. والاختراع الجديد هو آلية جديدة لنقل المصابين وتحريرهم من الحوادث الجسيمة، دون لمس أطرافهم، وهو الابتكار الذي أهّله سابقا للحصول على المركز الثاني عام 2001م بمهرجان الاختراعات السعودية بمحافظة جدة.

وهذه الآلية أسرع وأخف ناقلة للمرضى، بحسب توصيف وزارة الصحة السعودية، وهي سهلة الحمل، وكأنها حقيبة جهاز كمبيوتر محمول "لاب توبويمكن تصنيعها محليا، وغير مكلفة، ولا تسبب أية مضاعفات، ويسهل تخزينها، ولا تستخدم في إصابات الكسور وإصابات العمود الفقري.

وكشف أبو مشاري عما وجده من دعم وإشادة وحافز من قبل أمير المنطقة الشرقية الأمير محمد بن فهد، عندما التقى به قبل 6 أعوام، وعرض عليه الاختراع، حيث تلقى خطابا من أمير المنطقة موجها لوزير الصحة السابق الدكتور حمد المانع، يحمل في طياته مطالبة وزارة الصحة بدعم المخترع.

لكن هذا الأمر سرعان ما تبخر عقب طرقه أبواب المسؤولين في الوزارة، على رغم أن الأمير والهلال الأحمر السعودي، والغرفة التجارية الصناعية، ومؤسسة الملك عبد العزيز للعلوم أوصوا جميعا بالعمل على إنتاج النقالة بكميات كبيرة وتوزيعها.

وانفجر المخترع السعودي في البكاء، قبل أن يتحدث عن تدهور أحواله المعيشية، مؤكدا أن ابنه مشاري تكفل بالإنفاق عليه وعلى إخوته الخمسة الآخرين.

ووصف أبو مشاري نفسه بأنه "فضيحةوذلك لأنه "مخترع ويعيش في حالة فقر جعلته غير قادر على شراء جهاز "أطلس" الترجمة لابنته لمساعدتها في دروسها.

كان المخترع السعودي موظفاً بالعقد في أحد المستشفيات التخصصية الكبرى في المملكة، تم إنهاء عقده بعد أن كشف لوسائل الإعلام عن صرف المستشفى أدوية للمرضى منتهية الصلاحية، بحسب قوله.

وأعاد المبتكر السعودي أمام الكاميرا مشهد محاولة الانتحار، إذ وقف في الدور التاسع من عمارة تحت الإنشاء تتكون من 13 طابقا على كورنيش مدينة الدمام ، وقام بعقد حبل كان بحوزته لشنق نفسه ولكن العقدة لم تكن جيدة.

وقد اكتشف أحد المواطنين بالمصادفة محاولته للانتحار، فاتصل بفرق الدفاع المدني التي أسرعت إلى الموقع، ونجحت في إقناع "أبو مشاري" بالعدول عن الانتحار.

وفي نهاية اللقاء قام علي الغفيلي -مقدم البرنامج- بإهداء "أبو مشاري" جهاز أطلس للترجمة الذي كانت تريده ابنته كهدية من MBC.

وحول عرقلة اختراع "أبو مشاريشدد المهندس يوسف السحار -رئيس جمعية مخترعون بلا حدود الدولية والباحث المشارك في مدينة الملك عبد العزيز للعلوم- على أن المملكة من أكثر الدول الحريصة على تفعيل الاختراع على المستوى الوطني.

وأشار إلى أن جمعية المخترعين السعوديين التي أسسها حصلت على دعم من مدينة عبد العزيز للعلوم والتقنية لـ50 مخترعا سعوديا كل عام بمبلغ 20 مليون ريال سنويًّا، مؤكدا أنه سيتواصل مع "أبو مشاري" لكي يتم حل مشاكله.

وردا على تقرير الشرطة التي اعتقلت الصالح بعد محاولة انتحاره الفاشلة، وأمرت بتوجيهه لمستشفى الأمراض النفسية، قال السحار: إن إقدام "أبو مشاري" على مثل هذه الخطوة المرفوضة؛ التي يحرمها الله تعالى أعطت مؤشرا للجهات الأمنية على أنه ربما يعاني خللا نفسيا، ولذلك لزم أمر إرساله للجهات المعنية للتأكد من صحته.