EN
  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2012

بيانات بأسماء الكسالى لتحفيزهم محاولات رسمية لزيادة عدد السعوديين العاملين في القطاع الخاص

محاولات رسمية لزيادة عدد السعوديين العاملين في القطاع الخاص

محاولات رسمية لزيادة عدد السعوديين العاملين في القطاع الخاص

إجراءات جديدة اتخذتها وزارة العمل بخصوص برنامج حافز هدفها تحفيز العاطلين عن العمل للبحث عن وظيفة، اعرف التفاصيل.

  • تاريخ النشر: 17 مايو, 2012

بيانات بأسماء الكسالى لتحفيزهم محاولات رسمية لزيادة عدد السعوديين العاملين في القطاع الخاص

برنامج حافز الوطني لإعانة العاطلين عن العمل في السعودية لم يحفز على ما يبدو هؤلاء للبحث عن عمل، فاكتفوا بالمعونة المالية الشهرية التي أقرها لهم خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز قبل أكثر من عام، لذا قررت وزارة العمل إصدار بيانات رسمية بأسمائهم سيتم إطلاع القطاع الخاص عليها.

 هذه القائمة ستكون بمثل قائمة سوداء، وسبب إصدارها عدم التفاعل مع البرامج التأهيلية أو قبول الفرص الوظيفية التي يعرضها البرنامج على العاطلين لأسباب غير مقنعة، وهو ما قد يتسبب في عدم قبول العاطلين لاحقا من هذه القائمة في برامج الإعانة المستقبلية.

ويقول ناصر القلوجي قائد فريق حافز الرياض، إنه يتم استقبال اتصالات العملاء وتتاح للعميل كل المعلومات التي يحتاجها، ويشغل غير السعوديين نحو 90% من وظائف القطاع الخاص، فيما تقدر البطالة في البلاد بنحو 10%، بحسب تقرير نشرة أخبار MBC الخميس 17 مايو/أيار 2012م.

 وفي اتصال هاتفي مع أحمد الحميدان -وكيل وزارة العمل للشؤون العمالية من الرياض- قال إن برنامج حافز يحوي معلومات كافية للتواصل مع طالبي العمل، كما يحتوي على الشروط التي يجب على العميل توفيرها ليدخل في برنامج حافز، مثل الالتزام بحضور برامج التدريب الإلكتروني والصفي أي الحضور لأماكن التدريب التي ستساعده في عمله، وكذلك الالتزام بالمواعيد التي ستحدد له لمقابلة بعض الأشخاص، وعن سبب إعطاء هذه الأسماء للقطاع الخاص، فالهدف منه قيام العميل بالبحث بجدية عن وظيفة، وفي حالة عدم الالتزام من جانب العميل سيتم خفض الإعانة وليس قطعها.