EN
  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2012

مجلس الأمن يوافق على إرسال مراقبين إلى سوريا

مظاهرات سوريا

مظاهرات سوريا

مجلس الأمن الدولي يوافق على إرسال مراقبين غير مسلحين إلى سوريا، وسقوط اثني عشر قتيلًا في اليوم الثالث لوقف إطلاق النار.

  • تاريخ النشر: 14 أبريل, 2012

مجلس الأمن يوافق على إرسال مراقبين إلى سوريا

وافق أعضاء مجلس الأمن الدولي -بما فيهم روسيا والصين- على مشروع قرار يأذن بإرسال فريق طليعي إلى سوريا لمراقبة وقف إطلاق النار.

وقال فيتالي تشوركين -السفير الروسي لدى الأمم المتحدة- إن بلاده راضية عن أحدث مشروع عربي غربي يفوض نشر الدفعة الأولى من المراقبين وحذر من أي محاولات للتدخل الخارجي هناك، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 14 إبريل/نيسان 2012م.  

واستعرض التقرير البنود التي يشتمل عليها مشروع القرار، والتي تتمثل في:

  1. إرسال 25 مراقبًا غير مسلح إلى سوريا خلال 24 ساعة.
  2. دعوة كل الأطراف لضمان حق وحرية تنقل الفريق وسرية الاتصالات، فيما بينهم.
  3. تقديم تقرير في حال حدوث تجاوزات.
  4. دعوة كل الأطراف إلى وقف العنف.
  5. سحب النظام لكل قواته من المدن طبقًا لخطة كوفي عنان.
  6. السماح بدخول المساعدات الإنسانية بالتنسيق بين الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية.
  7. التزام مجلس الأمن بالتدخل في حال فشل تطبيق بنود القرار.

وعلى الصعيد الميداني، تعرضت أحياء في مدينة حمص لقصف من قبل القوات السورية في اليوم الثالث لوقف إطلاق النار، كما تواصلت حملات المداهمات والاعتقالات في مناطق أخرى، ما أسفر عن سقوط 12 قتيلًا بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 وأفاد المرصد بأن قوات الأمن أطلقت النار على سيارة كان على متنها مطلوبون للأمن السوري في محافظة ريف دمشق.

 وفي حلب، أطلقت قوات الأمن الرصاص الكثيف لتفريق متظاهرين في حي "الاذاعي" كانوا يشيعون أحد المتظاهرين الذين سقطوا بالأمس برصاص الأمن، ما أسفر عن سقوط أربعة قتلى.

وفي ريف حماه، أوضح المرصد السوري أن قوات الأمن طوقت بلدة خطاب، وشرعت في حملة اعتقالات في ظل منع أي شخص من دخول البلدة أو الخروج منها.