EN
  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2010

مؤتمر بجدة يعيد الجدل حول قيادة المرأة السعودية للسيارة

جدد مؤتمر تنمية المرأة الذي استضافته مدينة جدة الجدل حول قيادة المرأة السعودية للسيارة؛ وذلك بعد التصريحات والآراء التي تضمَّنتها ورقة العمل المُقدَّمة من الشيخ أحمد الغامدي رئيس فرع منطقة مكة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

  • تاريخ النشر: 01 ديسمبر, 2010

مؤتمر بجدة يعيد الجدل حول قيادة المرأة السعودية للسيارة

جدد مؤتمر تنمية المرأة الذي استضافته مدينة جدة الجدل حول قيادة المرأة السعودية للسيارة؛ وذلك بعد التصريحات والآراء التي تضمَّنتها ورقة العمل المُقدَّمة من الشيخ أحمد الغامدي رئيس فرع منطقة مكة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وذكرت نشرة MBC الأربعاء 1 ديسمبر/كانون الأول 2010، أن الغامدي أكد أن المرأة يمكنها شرعًا قيادة السيارة، كما أنه ليس عليها تغطية وجهها؛ الأمر الذي دفع كثيرًا من المشارِكات إلى مقابلة حديثه بالتصفيق الحار.

كما شدد الغامدي على أن حظر الاختلاط يكون على المرأة والرجل اللذين يلتقيان سرًّا لا في الأماكن العامة، مشيرًا إلى أن الله سبحانه وتعالى أوضح ما يجب على المرأة فعله في حال خروجها حتى لا تكون ممتهنة، كما هو الحال في بعض المجتمعات، وعلى أنه لا يصح أن تكون محجورًا عليها؛ لا تشارك ولا تقوم بدورها في التنمية ولا بدورها التربوي في المجتمع.

وأشار إلى أن الله سبحانه وتعالى أراد أن يهيئ المرأة للمشاركة في الحياة العامة والاجتماعية؛ لذلك أمرها بالجلباب والخمار، لافتًا إلى أنه لو كان يُراد عزلها عن المجتمع لبقيت كما هي بثيابها في منزلها، إلا أن أمرها بالجلباب والخمار يأتي لإخفاء زينتها عن أنظار الرجال؛ حتى تقوم بدورها في المشاركة الاجتماعية والبيع والشراء والخروج لقضاء مصالحها.