EN
  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

لبنانيون يقتلون مصريا ويمثلون بجثته

انهال أهالي قرية لبنانية على شاب مصري، متهم بجريمة قتل، ضربا حتى الموت والتمثيل بجثته.. الأمر الذي أثار موجة من الاستياء لدى أوساط السياسيين بالقاهرة وبيروت، منددين بالحادثة التي وصفتها منظمات حقوق الإنسان بالبشعة.

  • تاريخ النشر: 30 أبريل, 2010

لبنانيون يقتلون مصريا ويمثلون بجثته

انهال أهالي قرية لبنانية على شاب مصري، متهم بجريمة قتل، ضربا حتى الموت والتمثيل بجثته.. الأمر الذي أثار موجة من الاستياء لدى أوساط السياسيين بالقاهرة وبيروت، منددين بالحادثة التي وصفتها منظمات حقوق الإنسان بالبشعة.

وأظهر تقرير مصور لنشرة MBC1 الجمعة 30 إبريل/نيسان، قيام حشد من أهالي قرية "كترمايا" جنوب شرق بيروت، بسحل جثة الشاب المصري، بينما يطلق البعض الرصاص في الهواء.

وأشار التقرير إلى أن المصري محمد مسلم -38 عاما- قتل بعد وصوله مع قوة للشرطة إلى القرية، لتمثيل جريمة قتل لرجل مسن وزوجته وحفيدتيه.

لكن مئات الأشخاص قاموا بالانقضاض على سيارة الشرطة وإخراج الرجل منها بالقوة، وضربوه حتى الموت، بحضور رجال الشرطة الذين وقفوا عاجزين.

وأظهرت لقطات سحل القتيل في الشوارع، بينما قام البعض بتصوير المشهد عبر الهواتف الجوالة.

وفتح وزير الداخلية اللبناني زياد بارودي تحقيقا في الحادثة التي وصفتها منظمات حقوق الإنسان بالبشعة.

وقال نديم حوري -ممثل منظمة هيومان رايتس ووتش في بيروت لـMBC-: إنه على رغم تفهم مشاعر أهالي الضحايا اللبنانيين، إلا أنه لا يمكن القبول بمبرر ارتكاب هذه الجريمة.

ومن جانبه، طالب حافظ أبو سعدة رئيس المنظمة المصرية لحقوق الإنسان -في تصريحات لـ""MBC- بإجراء تحقيق سريع مع المسؤولين في الحادث، مشيرا إلى ضرورة إرساء دولة سيادة القانون وعدم استبدالها بـ"شريعة الغاب".

وقال أبو سعدة: "لا نطلب تصعيد الأمر بما يسيء إلى العلاقات التاريخية بين مصر ولبنان، وإنما يجب أن يشعر المواطن المصري في لبنان بأنه يخضع لحماية القانون، مهما ارتكب من جرائم".

وفي هذه الأثناء، استنكرت سفارة مصر في بيروت الجمعة قتل المواطن المصري والتمثيل بجثته، في الوقت الذي أدان فيه الرئيس اللبناني ميشال سليمان الحادث، موضحا أنه "على رغم بشاعة الجريمة التي نفذها المتهم، إلا أن قتله من قبل الأهالي يسيء لصورة لبنان، خصوصا أن الدولة لم تقصر في كشف الفاعل".