EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

كرزاي يعارض مشروعاً أمريكياًً لاستنساخ تجربة الصحوات في أفغانستان

ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر يوم السبت، معارضة الرئيس الأفغاني حميد كرزاي لقائد القوات الدولية في أفغانستان الجنرال ديفيد بترايوس، الذي يسعى لمساعدة القرويين الأفغان على مقاتلة حركة طالبان بأنفسهم.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

كرزاي يعارض مشروعاً أمريكياًً لاستنساخ تجربة الصحوات في أفغانستان

ذكرت صحيفة واشنطن بوست في عددها الصادر يوم السبت، معارضة الرئيس الأفغاني حميد كرزاي لقائد القوات الدولية في أفغانستان الجنرال ديفيد بترايوس، الذي يسعى لمساعدة القرويين الأفغان على مقاتلة حركة طالبان بأنفسهم.

ويأتي ذلك الكشف، بعد أيام قليلة من تسلم بترايوس مهامه رسمياً في كابول؛ حيث ظهرت أولى مشاكله وسعيه إلى استنساخ ما يعرف بتجربة الصحوات العراقية في أفغانستان وتوسيع نطاقها في بلاد البشتون.

وتقتضي الخطة الأمريكية بحسب خبراء أمريكيين، استمالة مقاتلي جماعات الهازرا والطاجيك وبعض من مقاتلي البشتون، وهي خطة يرى الرئيس الأفغاني أنها لا تتقاطع مع الواقع الأفغاني في كل تجلياته، بالإضافة إلى حساسية التاريخ الأفغاني حول تجارب يمكن أن تخلق من أفغانستان إقطاعيات لزعماء الحرب والمليشيات الخارجة عن سلطة الدولة.

ورأى الدكتور "ظفر جسبال" -أستاذ العلاقات الدولية في جامعة قائد أعظم- في تصريح خاص لنشرة MBC، السبت 10 يوليو/تموز 2010، أن الولايات المتحدة الأمريكية تستخدم استراتيجية العراق من جديد لاستهداف مجموعات في أفغانستان، موضحا "إذا كان الهدف ضرب المجموعات الرئيسية في طالبان كمجموعة حقاني وحكمتيار فقد تنجح الاسترتيجية، أما إذا كان المستهدف مجموعات أخرى فالخطة فاشلة".

وكان بترايوس قد تولى قيادة قوات حلف شمال الأطلسي في أفغانستان خلفا للجنرال ستانلي ماكريستال، الذي أقيل بسبب تصريحات انتقد فيها مسؤولين في الإدارة الأمريكية.

وأعلن أوباما الشهر الماضي أنه سيرسل ثلاثين ألف جندي إضافيا إلى أفغانستان في محاولة لدحر طالبان، وأكد في الوقت نفسه أن الانسحاب من هذا البلد سيبدأ منتصف 2011.