EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2014

كاتبة بحرينية تتهم حكومة بلادها بالتأخر في التعامل مع "خطباء المنابر"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

اتهمت سوسن الشاعر - الكاتبة البحرينية - حكومة بلادها بالتأخر كثيرا في التعامل مع خطباء المنابر، خاصة مع استغلال الكثير منهم للمنبر للترويج لأفكار عنصرية وطائفية تضر بأمن المجتمع البحريني.

  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2014

كاتبة بحرينية تتهم حكومة بلادها بالتأخر في التعامل مع "خطباء المنابر"

اتهمت سوسن الشاعر - الكاتبة البحرينية - حكومة بلادها بالتأخر كثيرا في التعامل مع خطباء المنابر، خاصة مع استغلال الكثير منهم للمنبر للترويج لأفكار عنصرية وطائفية تضر بأمن المجتمع البحريني.

وأكدت الكاتبة البحرينية في تصريحات خاصة لنشرة MBC السبت 9 أغسطس/آب 2014 أن البحرين مجتمع تعددي به الكثير من الأعراق والجنسيات وأتباع الديانات الأخرى، والكل يخضع لقانون واحد.

وأضافت أن المملكة بها الشيعي والسني واليهودي والمسيحي، والكل ينصهر في نسيج واحد داخل المجتمع البحريني، مشيرة إلى أن حالة الاستقطاب الطائفي لم تظهر إلى السطح إلا بعد قيام الثورة الإسلامية في إيران، ودعم المناخ الطائفي حاليا حالة التوترات الراهنة الموجودة في سوريا والعراق ولبنان واليمن.

وأشارت الكاتبة إلى وجود تنسيق أمني وسياسي بين دول الخليج، وأن المسألة تحتاج إلى المزيد للحفاظ على أمن واستقرار دول الخليج العربي في ظل التوترات الحالية الموجودة في المنطقة.

وتعليقا على إيقاف الحكومة البحرينية عددا من الخطباء لتجاوزاتهم للاعتبارات التي وضعتها وزارة الأوقاف، أكدت الكاتبة أن الحكومة تأخرت كثيرا في التعامل مع هذا الملف، رغم أن بوادر التوتر بدأت تظهر بكل وضوح في المجتمع، وأصبح الجميع ينظر إلى وجود معسكرين "يزيدي" و"حسيني".

وأضافت الشاعر أن بعض الخطباء يستغلون المنابر للترويج للفكر المتطرف والعنصري وإشاعة الثقافة الطائفية بين مكونات المجتمع البحريني، مستنكرة انتقائية تعامل السلطات في المملكة مع بعض الشيوخ، رغم تصريحاتهم التي تدعو صراحة إلى قتل "رجال الأمنمطالبة بأن يخضع الجميع للقانون بلا استثناء.

وكانت وزارة العدل والشؤون الإسلامية والأوقاف في البحرين قد أوقفت ثلاثة من خطباء الجمعة بالمساجد بتهمة "مخالفتهم لآداب وضوابط الخطاب الديني" في خطوة جديدة لكبح جماع الخطاب الديني المتشدد في الممكلة الخليجية.

ونقلت وكالة أنباء البحرين عن وزارة العدل والشؤون الاسلامية والأوقاف قولها إنها اوقفت بالتنسيق مع وزارة الداخلية "السيد كامل الهاشمي خطيب بجامع علي حماد بمنطقة باربار والشيخ عادل حسن الحمد خطيب جامع النصف بالرفاع الشرقي والشيخ محمد المنسي خطيب بجامع الزهراء بمدينة حمد" عن الخطابة في العاصمة المنامة وحولها.