EN
  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2010

قوافل الحجيج تتوافد على "منى" استعدادا للصعود إلى "عرفات"

فوافل الحجيج تتجه إلى مشعر منى

فوافل الحجيج تتجه إلى مشعر منى

بدأت قوافل الحجيج الوفود إلى مشعر "منى" لقضاء يوم التروية اقتداء بسنة النبي صلى الله وعليه وسلم- استعدادا للصعود إلى جبل عرفات بعد غد الاثنين الموافق التاسع من ذي الحجة 1431هـ.

  • تاريخ النشر: 14 نوفمبر, 2010

قوافل الحجيج تتوافد على "منى" استعدادا للصعود إلى "عرفات"

بدأت قوافل الحجيج الوفود إلى مشعر "منى" لقضاء يوم التروية اقتداء بسنة النبي صلى الله وعليه وسلم- استعدادا للصعود إلى جبل عرفات بعد غد الاثنين الموافق التاسع من ذي الحجة 1431هـ.

وذكرت نشرة MBC يوم السبت 13 نوفمبر/تشرين الثاني 2010 أن السلطات السعودية نفذت خطة متكاملة لتسهيل عمليات التصعيد، مركِّزة على توفير السلامة وتسهيل الحركة على جميع الطرق التي يسلكها الحجاج من مكة المكرمة إلى منى، إضافةً إلى تنظيم عملية حركة المشاة.

كما انطلق اليوم بالمملكة قطار المشاعر المقدسة الذي يربط بين مكة والمشاعر المقدسة- في مرحلته الأولى بقدرة استيعابية تصل إلى 100 ألف حاج في الساعة وسط خطة أمنية محكمة.

من جانبه، أكد فهد بن جليد مراسل MBC– أن المملكة أغلقت مطار الملك عبد العزيز -المنفذ الجوي الرئيسي لاستقبال حجاج الخارج- في إشارةٍ إلى اكتمال وصول حجاج الخارج باستثناء حجاج مجلس التعاون الخليجي الذين يصلون تباعا.

وأضاف أنه يتوقع أن يفد نحو 3 ملايين مسلم غدا الأحد إلى منى استعدادا للصعود إلى عرفات لقضاء يوم الحج الأكبر، لافتا إلى أن المملكة اتخذت تدابيرها الأمنية الكاملة لمواجهة أية أعمال قد تضر بأمن الحجيج، مؤكدا تفوق المملكة في مسألة إدارة الحشود، والتي اكتسبتها من إدارة الحجيج خلال مواسم الماضية.

وأشار إلى أن وزير الداخلية السعودية الأمير نايف بن عبد العزيز أكد في مؤتمره الصحفي أن هناك استعدادات أمنية كبيرة جدا لأية مفاجآت قد تقع خلال موسم الحج لهذا العام.

وأضاف مراسل النشرة أن وفود الحجيج ترافقها حشود أمنية كبيرة جدا يصل عددها إلى 150 ألف رجل أمن، وكل هؤلاء وظيفتهم تقديم الخدمات وتسهيل أمور أداء الشعائر للحجاج منذ وصولهم وحتى مغادرتهم أرض المملكة.