EN
  • تاريخ النشر: 24 ديسمبر, 2011

قوات الأمن السورية تقتل 28 مدنيًّا بينهم ثلاثة أطفال

قوات الأمن السورية تقتل 28 مدنيا بينهم ثلاثة اطفال

تواصل المظاهرات في سوريا

الهيئة العامة للثورة السورية تعلن مقتل 28 مدنيًّا برصاص الأمن، وجماعة الإخوان المسلمين تنفي صلتها بتفجيري دمشق.

قالت الهيئة العامة للثورة السورية إن 28 مدنيًّا، بينهم ثلاثة أطفال، قتلوا اليوم السبت برصاص الأمن السوري في أرجاء البلاد.

كما دعا المرصد السوري لحقوق الإنسان بعثة المراقبين التابعة للجامعة العربية إلى التوجه إلى مدينة حمص لتوثيق ما أسماه الانتهاك الفاضح لحقوق الإنسان هناك، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 24 ديسمبر/كانون الأول 2011م.

وقال المرصد إنه عثر على جثث أربعة مواطنين في شوارع مدينة الحولة، وظهرت على أجسامهم آثار تعذيب بعد اعتقالهم الليلة الماضية.

في سياق متصل، قال المرصد إن مواطنين اثنين قضيا في مدينة نوى، متأثرين بجروح، أصيبا بها خلال إطلاق قوات الأمن الرصاص بالأمس.

من جهة أخرى، نفت جماعة الإخوان المسلمين في سوريا أي مسؤولية عن تفجيري دمشق أمس، مشيرةً إلى أن المخابرات السورية زوَّرت موقعًا إلكترونيًّا باسم الحركة.

ونسب المجلس الوطني السوري أبرز حركات المعارضة في سورياإلى نظام الرئيس بشار الأسد المسؤولية المباشرة عن التفجيرين، في الوقت الذي شيعت فيه جثث القتلى.