EN
  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2011

جيتس يعتبر أن شرعية الأسد أصبحت موضع تساؤل قوات الأمن السورية تقتل 22 متظاهرا في "جمعة العشائر"

لقي 22 متظاهرا مصرعهم بنيران قوات الأمن السورية خلال تظاهرات "جمعة العشائر" في حي القابون بدمشق بجانب محافظات درعا واللاذقية وإدلب، بحسب حصيلة أعلنها ناشطون والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

  • تاريخ النشر: 10 يونيو, 2011

جيتس يعتبر أن شرعية الأسد أصبحت موضع تساؤل قوات الأمن السورية تقتل 22 متظاهرا في "جمعة العشائر"

لقي 22 متظاهرا مصرعهم بنيران قوات الأمن السورية خلال تظاهرات "جمعة العشائر" في حي القابون بدمشق بجانب محافظات درعا واللاذقية وإدلب، بحسب حصيلة أعلنها ناشطون والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

في سياق متصل؛ بدأ الجيش السوري الجمعة عملية عسكرية في بلدة "جسر الشغور" بالقرب من الحدود مع تركيا التي تشهد نزوح آلاف السوريين، معلنا أنه استجاب لنداء أهالي المنطقة للقبض على عناصر المجموعات المسلحة.

إلى ذلك دعا الصليب الأحمر السلطات السورية إلى السماح لموظفيه العاملين في مجال المساعدات بإتاحة قدر أكبر من الحرية في الالتقاء مع المدنيين وكذلك مع المصابين والمعتقلين، بحسب تقرير نشرة MBC، الجمعة 10 يونيو/حزيران 2011.

من جانبه أدان وزير الدفاع الأمريكي "روبرت جيتس" ما وصفها بالمجازر التي يرتكبها النظام السوري ضد الأبرياء، معتبرا أن شرعية الرئيس بشار الأسد أصبحت موضع تساؤل.

في الملف نفسه؛ وصف رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان قمع المحتجين في سوريا بـ"غير المقبولمشيرا إلى أنه في هذا الإطار لا يمكن لأنقرة أن تدافع عن دمشق، متهما النظام السوري بارتكاب فظاعات.