EN
  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2009

علي لاريجاني يشن حملة انتقادات واسعة ضد السعودية

شن علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإيرانيحملة انتقادات واسعة ضد السعودية، في إطار الانتقادات الإيرانية الحادة لما أسمته بالعمليات القمعية التي تمارسها القوات السعودية ضد حركة الحوثيين اليمنية المتمردة.

  • تاريخ النشر: 15 نوفمبر, 2009

علي لاريجاني يشن حملة انتقادات واسعة ضد السعودية

شن علي لاريجاني رئيس مجلس الشورى الإيرانيحملة انتقادات واسعة ضد السعودية، في إطار الانتقادات الإيرانية الحادة لما أسمته بالعمليات القمعية التي تمارسها القوات السعودية ضد حركة الحوثيين اليمنية المتمردة.

وقال عيسى طيبي مراسل نشرة MBC اليوم الأحد 15 نوفمبر/تشرين ثان 2009– أن النواب الإيرانيين أصدروا بيانا استفزازيا، مطالبين بوقف "القتل الجماعي للمسلمين" على حسب زعمهم.

من جانبه، قال إدريس إدريس الكاتب والمحلل السياسي السعودي–: إن موقف لاريجاني ومجلس الشورى الإيراني ليس مفاجئا للمملكة العربية السعودية، مؤكدا أن هذه المواقف صارت معتادة في ظل سياسة الشعارات التي يرفعها الإيرانيون، في محاولة لاستمالة حس الشارع العربي والإسلامي، مؤكدا أن مثل هذه الشعارات والمواقف الدعائية الإيرانية ما هي إلا سياسة ممنهجة لصرف الأنظار عن قضايا الداخل الإيراني وخاصة بعد المشكلات الكبيرة التي تعيشها إيران بسبب نتائج الانتخابات الرئاسية الأخيرة، في ظل ارتفاع شعبيات موسوي وكروبي وكبار رموز المعارضة الإيرانية حاليا.

واستبعد إدريس تماما أن تلجأ إيران إلى أية خطوة عسكرية لدعم المتمردين الحوثيين، مؤكدا أن مواقفها لن تخرج عن نطاق الشعارات الدعائية لصرف الأنظار عن مشكلات الداخل الإيراني.

واستنكر إدريس -في السياق ذاته- الموقف الإيراني من دفاع السعودية عن حدودها في الوقت الذي قامت فيه طهران بقمع وحشي ضد جماعات جند الإسلام وتتبعها داخل الأراضي الباكستانية بزعم تهديد هذه الجماعة للجمهورية الإسلامية.

وفي إطار تقييمه لموقف المملكة من الانتقادات الإيرانية، أكد إدريس أن المملكة ليس في كل حال واجب عليها أن ترد على كل "ناعقخاصة مع تأكد السعودية أن هذه الانتقادات والتصريحات الإيرانية المتبجحة ما هي إلا لعبة لإثارة المشاعر فقط.

من جانبه، اعتبر خالد الهباس أستاذ العلوم السياسية بجامعة الملك عبدالعزيزأن تصريحات لاريجاني غريبة، مؤكدا أن هذه التصريحات لها عدة دلالات تؤكد التورط الإيراني في شؤون اليمن والدعم الإيراني غير المحدود للحوثيين، وبالتالي تحاول إيران فرض وصاية على جماعة مسلحة داخل دولة مستقلة وهو ما يتنافى تماما مع الأعراف والقوانين الدولية.

بينما قال محمد عباس خبير الشؤون الإيرانية بمركز الأهرام للدراسات الاستراتيجيةأن هناك نوع من التحفز والحرص الإيراني على تصعيد الخلافات وتأزيم المسألة مع السعودية حول أزمة السعوديين، مؤكدا أن كل ذلك يؤشر إلى وجود نوع من القلق لدى إيران تجاه التطورات التي تطرأ على الساحة اليمنية في المواجهات الحالية بين القوات اليمنية والحوثيين، باعتبار أن المواجهات الحالية تؤشر إلى أن المسألة ربما تحسم خلال الأيام القليلة لصالح القوات الحكومية اليمنية.

وأشار مراسل نشرة MBC إلى أن موقف إيران المنتقد للمملكة يأتي في وقت نفذت فيه ميلشيات الباسيج إعدامات جماعية لكبار شيوخ أهل السنة في إيران، ومن ثم تحريك عمليات القتل لأتباع حركة جند الله ببلوشستان بزعم حماية سيادتها، رغم أنها حركاتٌ إيرانية تطالبُ بحقوقه، وفي المقابل تنكر طهران على السعودية حماية أراضيها ومواطنيها من فلول متسللين إليها من بلدٍ آخر هو اليمن.