EN
  • تاريخ النشر: 19 يونيو, 2009

طفلة سعودية.. أصغر مدربة قراءة ذهنية في العالم

بخطى ثابتة تقدمت الطفلة السعودية روان موسى ذات الـ12 ربيعا، أمام الدارسين والباحثين، كأصغر مدربة قراءة ذهنية، ليس فقط في السعودية والخليج ولكن في العالم أجمع، وذلك بعد اعتمادها رسميا من الدكتور توني بوزان مكتشف الخرائط الذهنية في العالم.

بخطى ثابتة تقدمت الطفلة السعودية روان موسى ذات الـ12 ربيعا، أمام الدارسين والباحثين، كأصغر مدربة قراءة ذهنية، ليس فقط في السعودية والخليج ولكن في العالم أجمع، وذلك بعد اعتمادها رسميا من الدكتور توني بوزان مكتشف الخرائط الذهنية في العالم.

وقالت روان، في لقاء خاص أجرته معها مها شلبي مراسلة برنامج "MBC في أسبوعوعرضه البرنامج في حلقته الجمعة 19 يونيو/حزيران، حضرت دورة خاصة للخرائط الذهنية، وحرصت على أن أستفيد منها بأكبر قدر ممكن، وتعلمت أشياء كثيرة أهمها كيف أدرب الأشخاص على الخرائط الذهنية، وكيف أرسم تلك الخرائط، وكيف أصل العلاقة بينها وبين ما يجري في الدماغ البشرية".

وتابعت "إن مكتشف الخرائط الذهنية توني بوزان شجعني من خلال حديثه معي وتوقيعه على كل كتبي؛ ما أطلق علي عدة ألقاب منها الفتاة العبقرية، والمذهلة، وأصغر مدربة قراءة ذهنية في العالم".

وفي تصريحات خاصة للبرنامج قال توني بوزان "لقد دربت روان عقلها لتدريب الآخرين على كيفية استخدام عقولهم، ولقد كانت بين مجموعة بالغين من المتدربين لدي بين سن الـ35 والـ55 عاما، وكانوا يتدربون على كيفية تدريب الآخرين على الخرائط الذهنية".

وتواصلت روان مع الحضور في البرامج التدريبية المختلفة على الخرائط الذهنية التي تحفز ذاكرة العقل لتعمل بفعالية أكبر، وأصبحت مدربة لنقل المعرفة والعلوم، ليس لجيلها فقط بل لكل المهتمين من مختلف الأعمار؛ لتكون نموذجا رائعا في العلم والثقافة".

وعن هدفها وطموحها قالت روان "أنا سعيدة جدا، وأفتخر بنفسي، وهذا حلم وتحقق، وهدفي الآن إدخال الطفل السعودي في مجال الخرائط الذهنية، وإن شاء الله أحاول قدر مقدرتي أن أنظم دورات لأفيد وطني وجيلي بالخرائط الذهنية".

أهدت روان حصولها على لقب "أفضل مدربة معتمدة في الخرائط الذهنية في العالم إلى والدي ووالدنا الأكبر خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز، ولوطني وللأمة الإسلامية بكاملها". ووجهت شكرها الخاص لبرنامج "MBC في أسبوع" الذي كان التقاها سابقا.

وفي هذا السياق يقول دكتور بوزان "إن مستقبل روان مفتوح، والأبحاث الأخيرة أثبتت أن العقل البشري يملك طاقات غير محدودة، وتحديدا في سن الـ12 عاما، وروان توصلت إلى ذلك المفهوم".

وذكرت صحيفة الرياض، في وقت سابق، أن السيدة مريم المرواني والدة روان موسى توجهت بطلب إلى مؤسسة الملك عبد العزيز ورجاله للموهبة والإبداع لتكريم ابنتها لمنحها إجازة عالمية في التدريب في مجال التنمية الذاتية، وهي بهذا الإنجاز غير المسبوق الذي حققته ابنتها تطالب بدعمها من منطلق التشجيع ورفع الروح المعنوية. وذكر موسى والد روان أن ابنته اخترعت المحراث المائي عندما كانت في الصف الرابع الابتدائي. وحصلت على جائزة أفضل مشروع مبتكر للعام الماضي. ومؤلفة كتاب "أمي صديقتيوكذلك هي مدربة متعاونة في نادي الفتيات لدى جمعية الشقائق الخيرية بجدة، وهي رئيسة لنادي الفتيات للقراءة بجدة، وهو أول نادٍ للقراءة في السعودية.

وتعرف الخرائط الذهنية بأنها أداة مساعدة في التفكير والتعليم؛ لتعطي من خلال رسمها قدرا متكاملا من الأفكار تتناغم مع طبيعة العقل البشري، وتساعده على الوصول للمعلومات بأريحيه". وتعتمد الخرائط على رسم وكتابة كل ما تريده على ورقة واحدة بطريقة مرتبة، تساعد على التركيز والتذكر بحيث تجمع فيها بين الجانب الكتابي المختصر بكلمات معدودة مع الجانب الرسمي، مما يساعد على ربط الشيء المراد تذكره برسم معين.

وللخريطة الذهنية تطبيقات عدة. فيمكن استخدام الخريطة الذهنية في كتابة الملاحظات، أو تلخيص الكتب والمواضيع المختلفة. يمكن مثلا للطالب بعد الاستماع للمحاضرة أن يقوم برسمها كخريطة ذهنية، وهذا لن يساعده فقط على ربط معلوماته والتأكد منها، بل أيضا تسهل عليه الرجوع للخريطة الذهنية بدلا من فحص أو فك رموز الملاحظات السردية التقليدية. ولقد استخدمت الخريطة الذهنية على مجال الشركات والجامعات، وأثبتت فعالية كبيرة في مقابل حفظ أو كتابة المعلومة على شكل سطور.