EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2014

صدمة.. من هم الأكثر إقبالا على سياحة الانتحار في سويسرا؟

suicide in swiss

هل من حقك أن تموت وقتما تشاء؟

اعتاد الناس أن يسافروا إلى الخارج من اجل السياحة والمتعة، والتعرف على ثقافات الشعوب المختلفة، أو الاستمتاع بجمال الطبيعة. ولكن هناك من يسافر إلى سويسرا بغرض الانتحار فقط! حيث توجد شركات تساعدك في ذلك!

  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2014

صدمة.. من هم الأكثر إقبالا على سياحة الانتحار في سويسرا؟

اعتاد الناس أن يسافروا إلى الخارج من اجل السياحة والمتعة، والتعرف على ثقافات الشعوب المختلفة، أو الاستمتاع بجمال الطبيعة، أو مظاهر التقدم في ذلك البلد الذي يسافرون إليه. ولكن يبدو أن ثمة أنواع أخرى من البشر يسافرون إلى سويسرا، لا من اجل الاستمتاع بحياة الرفاهية ولا طبيعتها الأخاذة، ولكن فقط من اجل سياحة الانتحار! ما يعني أنهم سافروا ليضعوا حدا لحياتهم هناك، خاصة إذا كانوا يعانون آلاما مبرحة لا علاج لها، أو مصابون بأمراض لم يتوصل العلم الحديث لعلاج لها حتى الآن.

فقد أظهرت دراسة حديثة أن سويسرا شهدت ارتفاعا كبيرا للغاية في عدد المرضى المصابين بأمراض خطيرة والذين يسافرون إليها بقصد الانتحار بمساعدة آخرين في صورة من صور القتل الرحيم عن طريق ما يعرف باسم "سياحة الانتحار". وتم نشر هذه الدراسة في صحيفة "جورنال أوف ميديكال إيثيكس" البريطانية.

 

وخلال هذه الدراسة قام العلماء بمعهد الطب الشرعي في زيورخ بفحص بيانات 611 شخصا ممَن قدموا إلى سويسرا بغرض تلقي مساعدة للانتحار بين عامي في 2008 و2012. وتبين من ذلك أن 286 منهم جاءوا من ألمانيا، و126 من بريطانيا و66 من فرنسا. وذكر الباحثون أن ظاهرة "سياحة الانتحار" في هذه البلدان تثير جدلا سياسيا كبيرا الآن.

 

جدل كبير حول حق الانسان في الانتحار
416

جدل كبير حول حق الانسان في الانتحار

وأظهرت الدراسة أنه في زيورخ وحدها تضاعف عدد الأجانب الذين يأتون إلى سويسرا للانتحار في غضون أربعة أعوام فقط، لافتةً إلى أن نصفهم تقريبا كان يعاني من أمراض عصبية من بينها علي سبيل المثال الشلل والباركنسون (الشلل الرعاش) والتصلب العصبي المتعدد، في حين تأتي الأمراض السرطانية والروماتيزمية في المرتبة التالية بعد تلك الأمراض.

 

ومقارنة بالدراسات السابقة التي تم إجراؤها في هذا الشأن، ازداد عدد الأشخاص الذين يأتون إلى سويسرا بغرض "سياحة الانتحار" وهم لا يعانون من أمراض خطيرة أو مميتة في الأونة الأخيرة، وذلك وفقاً للباحثين من جامعة زيورخ ومركز العلاج النفسي بمدينة مونسينجن السويسرية.

 وأثبتت الدراسة أيضا أن جميع الأشخاص الذين يأتون إلى سويسرا بهذا الغرض، توجهوا إلى منظمة "ديجنيتاس" السويسرية المعنية بالمساعدة على الانتحار والتي يدور حولها جدل كبير في ألمانيا. وتتراوح الفئة العمرية التي تقوم بهذه النوعية من السياحة ما بين 23 و97 عاما، وتصل نسبة النساء بينهم الي 60% . وقد تمت مساعدة جميع هؤلاء الأشخاص تقريبا على الانتحار باستخدام العقاقير المنومة.