EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

لسان حال أهل المنطقة الشرقية صحيفة اليوم.. 44 عاما من التميز في بلاط صاحبة الجلالة

منذ صدور أول أعدادها في الحادي والعشرين من فبراير عام 1965 نجحت صحيفة اليوم الصادرة عن دار اليوم للصحافة والطباعة والنشر أن تتبوأ مكانة متميزة بين الصحف السعودية.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

لسان حال أهل المنطقة الشرقية صحيفة اليوم.. 44 عاما من التميز في بلاط صاحبة الجلالة

منذ صدور أول أعدادها في الحادي والعشرين من فبراير عام 1965 نجحت صحيفة اليوم الصادرة عن دار اليوم للصحافة والطباعة والنشر أن تتبوأ مكانة متميزة بين الصحف السعودية.

ومن خلال إطلالة سريعة على مسيرة الصحيفة التي تمتد لنحو 44 عاما بدأت مع صدور نظام المؤسسات الصحفية في السعودية يمكن القول إن "اليوم" أصبحت لسان حال أهل المنطقة الشرقية والمعبر الرئيس عن هموم واحتياجات أبناء تلك المنطقة.

المكانة المتميزة التي جعلت صحيفة اليوم أكثر الصحف انتشارا يرجعها معالي الأستاذ عبد العزيز محمد الحقيل رئيس مجلس إدارة دار اليوم للصحافة والنشر؛ نظرا لارتباطها بالقارئ، وطرحها لكافة قضايا الوطن بشكل عام وأهل المنطقة الشرقية بوجه خاص.

وعند تصفح أعداد الجريدة يتكشف للقارئ سريعا مدى جرأة "اليوم" وتطرقها للعديد من القضايا الساخنة في المجتمع السعودي، ليس من أجل إثارتها فقط بل وأيضا للبحث عن حلولها الممكنة من خلال حوار موضوعي يطرح للنقاش على أبواب الجريدة، وهو ما يوضحه الأستاذ محمد عبدا لله الوعيل رئيس تحرير صحيفة اليوم، قائلا إن الصحيفة استفادت مثل غيرها من الصحف السعودية من مناخ الحرية المسؤولة الذي تعيشه المملكة في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز، الأمر الذي أعطى الصحيفة فرصة كبيرة للانتشار.

ووفق التقرير الإخباري الذي أعده فهد بن جليد لبرنامج MBC في أسبوع يوم الجمعة الـ15 من مايو/أيار، فإن نجاحات الصحيفة لا تتوقف فقط عند الإطار أو المناخ الخارجي، بل يرجع أيضا إلى اعتمادها على كوادر سعودية ممتميزة، تدير عجلة "اليوم" بدئا من ملاحقة الخبر حتى صياغته وتحريره ووصولاً لإخراجه بالشكل النهائي.

وفي هذا الإطار يشير منصور القلاف مخرج صحفي أن عمله يبدأ من استلام الأخبار من قبل المحرر الذي يحدد بدوره أهميتها، الأمر الذي يترتب عليه ترتيب الخبر واختيار الصور والمساحة التي يمكن أن تحتل أكثر من عمود وذلك على حسب الأهمية.

هذا ورغم أن الصحيفة حرصت على تقديم إطار موضوعي وحيادي في تغطيتها للأحداث الرياضية التي خصصت لها اليوم ملحقا مستقلا حمل اسم "الميدانإلا أن صحيفة اليوم وجدت نفسها أمام عريضة اتهام بالانتماء للزعيم ومحبته على حساب الأندية الأخرى، وهو ما نفاه "م. الجوكم" -المشرف على الميدان الرياضي- قائلا "إن الاتهام بعيد كل البعد عما تطرحه الصحيفة، مشيرا إلى أن الصحيفة تلتزم بالحيادية وإن كان جل اهتمامها ينصب على أندية المنطقة الشرقية.

ويبقى أخيرا أن نشير إلى أن سر تميز صحيفة اليوم يرتبط أيضا باهتمام القائمين عليها بالاعتماد على أحدث التقنيات؛ حيث تمتلك اليوم مطابع حديثة من عدة أدوار لتساعد في جعل الصحيفة في متناول القراء مع كل صباح رافعة شعار "اليوم تتميز كل يوم".