EN
  • تاريخ النشر:

شركات أمريكية تروّج للدعارة على متن قوارب الصيد

فتحت الإدارة الأمريكية -في سابقة هي الأولى من نوعها- تحقيقات في حق عدد من شركات السياحة الأمريكية تروج للدعارة وراء ستار صيد الأسماك في أعالي البحار بين الأمريكيتين؛ حيث تتلاشى القوانين.
وذكر تقرير لنشرة التاسعة -على قناة MBC1 الثلاثاء الـ6 من إبريل/نيسان الجاري- أن التحقيقات تجري حاليا في إدعاء قدمته طفلة هندية من الأمازون لم تتجاوز الثالثة عشرة، اتهمت منظمي رحلات بحرية بإجبارها على ممارسة البغاء مع أحد الرجال على متن قارب للصيد.

  • تاريخ النشر:

شركات أمريكية تروّج للدعارة على متن قوارب الصيد

فتحت الإدارة الأمريكية -في سابقة هي الأولى من نوعها- تحقيقات في حق عدد من شركات السياحة الأمريكية تروج للدعارة وراء ستار صيد الأسماك في أعالي البحار بين الأمريكيتين؛ حيث تتلاشى القوانين.

وذكر تقرير لنشرة التاسعة -على قناة MBC1 الثلاثاء الـ6 من إبريل/نيسان الجاري- أن التحقيقات تجري حاليا في إدعاء قدمته طفلة هندية من الأمازون لم تتجاوز الثالثة عشرة، اتهمت منظمي رحلات بحرية بإجبارها على ممارسة البغاء مع أحد الرجال على متن قارب للصيد.

ربيع هذه الفتاة أضحى خريفا، بعد أن زار قريتها عمال تنظيم رحلات بحرية بحثا عن أطفال لأعمال نظافة، لكن على متن القارب أعمال النظافة تحولت إلى أعمال قذارة ودعارة.

وتابع تقرير النشرة، أن سرطان الدعارة انتشر على ضفاف البحار، مخلفا وصمة عار على صناعة خلقت أصلا للترفيه.

وفي هذا السياق يقول فيل مرستالا، منظم رحلات بحرية لنشرة التاسعة "إنها الطريقة المثلى للهروب من الحياة فالرحلات البحرية إلى الأمازون تبدو في ظاهرها بريئة".

للوهلة الأولى يبدو مشهد المراهقات والرجال على متون قوارب الصيد في نهر الأمازون يوحي بأن كل شيء طبيعي، ولكن خلف الكواليس، كانت صناعة الكارثة، وعود بجلب أجمل النساء على متن القوارب لزوم الصيد والدعارة.

وفي محاولة للدفاع يقول منظم جولات بحرية لنشرة التاسعة "إنه بلد من العالم الثالث، لذا يمكن أن نفعل ما نشاء، النساء جميلات ويرتدين ملابس جميلة".

ورغم محاولات التقليل من شأن الجريمة، كشفت أشرطة مسجلة أن منظم جولات بحرية قال لزبونه "سوف أوصل طلبك إلى أحد رجالي في كوستاريكا، وسيقوم بالمطلوب، وهو إرسال فتيات مراهقات على قوارب الصيد".

وما زال المحققون الفدراليون في الولايات المتحدة يبحثون عن خيوط توصلهم إلى دعارة الأطفال على متن الرحلات البحرية التي تجوب كلّا من أمريكا الوسطى والجنوبية وإفريقيا.