EN
  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2009

ريم البنا: الغناء مقاومة سلمية ضد الاحتلال الإسرائيلي

أكدت المطربة الفلسطينية ريم البنا أن الغناء يعد إحدى وسائل المقاومة السلمية والفاعلة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك جنبا إلى جنب مع الوسائل الأخرى التي تنتهجها المقاومة.

أكدت المطربة الفلسطينية ريم البنا أن الغناء يعد إحدى وسائل المقاومة السلمية والفاعلة في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي، وذلك جنبا إلى جنب مع الوسائل الأخرى التي تنتهجها المقاومة.

جاء ذلك في حوار لها مع برنامج MBC في أسبوع عرض يوم الخميس 6 أغسطس/آب؛ حيث أشارت البنا إلى أن العدو الإسرائيلي يزعجه كثيرا الأغاني الوطنية الفلسطينية، نظرا لتأثيرها القوي في جمهور المستمعين.

وحول آخر ألبوماتها ذكرت البنا أنها انتهت مؤخرا من ألبوم "نوار نيسان" الذي يعبر عن البيئة الفلسطينية، وتنتجه وتسوقه شركة نرويجية، مشيرة إلى أنه يتضمن 20 أغنية قامت بكتابتها جميعا، وتلحين بعض منها.

وأوضحت ريم أن الألبوم الذي يخاطب الأطفال قامت بتسجيله في النرويج، وسيتم توزيعه مجانا على أطفال فلسطين في داخل الأراضي المحتلة وفي الشتات. وأشارت إلى أن الهدف من إصداره نزع الخوف عن الأطفال، ورسم الابتسامة على شفاههم.

وتمنت ريم البنا خوض تجربة الغناء المشترك في الجزائر، مضيفة أن التجربة يمكن أن تكون فرصة جيدة نحو توصيل الصوت الفلسطيني إلى العالم، كما أنها تحمل دلالة طيبة على التعاون العربي المشترك.

هذا وكانت المطربة الفلسطينية ريم البنا قد اعترفت لموقع mbc.net أن حملها الجنسيةَ الإسرائيلية قلص من زيارتها للعديد من الدول العربية، والتواصل مع الشعوب العربية.

وقالت ريم البنا -في تصريحات لموقع mbc.net- إنها بكت بعد أول زيارة لها إلى المنطقة العربية، مشيرة إلى أن أغلب حفلاتها تقام في دول أوروبية بسبب جنسيتها الإسرائيلية التي تمنعها من أن تقام في دول عربية.

واعتبرت أن الرسالة الحقيقية التي تحملها أغانيها وتعمل دوما على بثها محليا وعربيا وعالميا هي التمسك بالقضية الفلسطينية، مشيرة إلى أن الأغنية الوطنية التي تلهب الجماهير وتعزز قيم الانتماء والأصالة في وجدانهم وسلوكهم تمثل رديفا هاما لنصرة القضية، والإعلاء من شأنها.

يشار إلى أن ريم البنا ولدت في مدينة الناصرة في عام 1966، وقد بدأت حياتها الفنية وهي في العاشرة من عمرها، ودرست الموسيقى والغناء في المعهد العالي للموسيقى في موسكو، وتخصصت في الغناء الحديث، وقيادة مجموعات غنائية بإشراف أستاذ الغناء المعروف الملحن والفنّان فلاديمير كراوبكي؛ حيث أنهت 6 سنوات أكاديمية، وتخرجت بامتياز عام 1991.

وفي هذا العام تزوجت ريم بالفنان ليونيد ألكسيينكو من أوكرانيا الذي درس معها أيضا موضوع الموسيقى والغناء في المعهد نفسه؛ حيث عملا معا في التلحين والموسيقى.

حصلت ريم على العديد من الجوائز والتكريمات، ومنها لقب سفيرة السلام (إيطاليا -1994)، وفي العام 2000، فازت بـ"جائزة فلسطين للغناء".