EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2012

"الخليج" يطرد سفراء دمشق روسيا تعلن استعدادها حل الأزمة السورية استنادا إلى المبادرة العربية

وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف

وزير خارجية روسيا سيرجي لافروف

في الوقت الذي أعلنت دول الخليج طرد سفراء سوريا من أراضيها وسحب سفرائها من دمشق، أعلنت روسيا استعدادها حل الأزمة السورية استنادا للمبادرة العربية.

  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2012

"الخليج" يطرد سفراء دمشق روسيا تعلن استعدادها حل الأزمة السورية استنادا إلى المبادرة العربية

أعلن وزير الخارجية السوري استعداد بلاده المساعدة في حل الأزمة السورية، اعتمادا على مبادرة الجامعة العربية.

وقال لافروف -خلال زيارته إلى دمشق-: أكدنا استعدادنا المشاركة في حل الأزمة بالرجوع إلى المبادرة العربية الصادرة في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، بعدما أكدت دمشق رغبتها في عودة المراقبين العرب وزيادة عددهم.

الزيارة التي عدها البعض استقواء من جانب دمشق بروسيا، اعتبرتها بعض أطراف المعارضة دليلا على رسالة من نظام الأسد إلى المجتمع الدولي تعلن استعدادها اتخاذ خطوات إصلاحية، إلا أن الشارع السوري بحاجة إلى أفعال عاجلة لا وعود لا يثق بها، بحسب تصريحات المسئول الإعلامي لهيئة التنسيق الوطني المعارض في دمشق الدكتور عبد العزيز الخير، لـ"أخبار MBC" في 7 فبراير/شباط.

لكن القيادي في الهيئة العامة للثورة السورية بسام جعارة اعتبر طلبات روسيا من دمشق بإنهاء العنف تلاعبا بالألفاظ، يراد به من السلطة السورية إخماد الثورة، حتى تفاوض الحلف الأطلنطي على الدرع الصاروخية من منطق قوة، مؤكدا أن موسكو أخذت الثمن خلال زيارة لافروف، بإقامة محطة تنصت في دمشق، تتجسس بها على تركيا والمنطقة، كما أنها لا تريد أن تفرط في الخط الأخير لها بالمنطقة وهي سوريا.

في سياق متصل، أعلنت دول الخليج عن سحب سفرائها من دمشق، وكذلك عن طرد سفراء سوريا من أراضيها، مؤكدة انتفاء الحاجة منهم، بعدما أجهضت دمشق كل محاولات الحل العربي للأزمة في سوريا.