EN
  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

مع اشتداد رياح الربيع العربي دورات تدريبية لشباب الجزائر على ترويض "فيس بوك"

دورة تدريبية

دورة تدريبية للتحذير من مخاطر الشبكات الاجتماعية في الجزائر

مدينة سطيف الجزائرية تشهد دورة تدريبية للشباب حول مخاطر شبكات التواصل الاجتماعي على الإنترنت، خوفًا من انتقال ثورة الشباب العربي إلى المجتمع الجزائري.

  • تاريخ النشر: 18 يناير, 2012

مع اشتداد رياح الربيع العربي دورات تدريبية لشباب الجزائر على ترويض "فيس بوك"

تحت شعار استعمال أدوات التواصل الاجتماعي الحديثة، شهدت مدينة سطيف، شرق الجزائر، ندوة استهدفت تعليم الشباب كيفية التعاطي السليم مع مواقع الشبكات الاجتماعية، مثل فيس بوك وتويتر ويوتيوب، وتعريفهم بكيفية تفادي الوقوع في فخ التأثيرات التي قد تحملها هذه القنوات الاجتماعية التي قد تدفعهم إلى الثورة ضد النظام القائم.

وذكرت نشرة أخبار MBC، الأربعاء 18 يناير/كانون ثاني، أن الندوة هدفت إلى تدريب مئات الشباب على كيفية التعامل مع قنوات التواصل الاجتماعي واستعمالها في التنمية والتحوُّل الديمقراطي السلمي في المجتمع الجزائري.

وقال نبيل بوسكين رئيس منتدى قنوات التواصل الاجتماعي بالجزائر، إن المجتمع الجزائري ليس بمنأى عن الوطن العربي ومؤثراته، لكن الهدف هو تعليم الشباب كيفية مواجهة الحملات الشرسة التي تستهدف الشباب بترويج الأكاذيب والإشاعات عبر هذه المواقع.

ويضيف عبد الرؤوف حموش مسؤول الإعلام بمؤسسة "إنترنت موبيليسقائلاً: "دربنا الشباب على مختلف تقنيات شبكات التواصل الاجتماعي والصحافة الإلكترونية من أجل التصدي لكل الأعمال والانتهاكات الخاصة على موقع فيس بوك".

يُذكر أن السلطات الجزائرية لا تمنع استعمال الإنترنت ولا مواقع التواصل الاجتماعي التي تشهد إقبالاً كثيفًا من الشباب الجزائري، لكنَّ هناك خوفًا أن يستعمل هذه الوسائلَ الاجتماعيةَ الشبابُ الراغبون في إحداث تغيير حقيقي في نظام الحكم بالجزائر.