EN
  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2014

دراسة: الفلفل الحار علاج يسكن الآلام

الفلفل الأحمر

هل تتحمل حرقانه بسبب فائدته؟

توصل فريق من العلماء الأمريكيين إلى أن حجب مستقبلات تتفاعل مع الفلفل الحار ، يمكن أن يخفف الألم.

  • تاريخ النشر: 23 أغسطس, 2014

دراسة: الفلفل الحار علاج يسكن الآلام

توصل فريق من العلماء الأمريكيين إلى أن حجب مستقبلات تتفاعل مع الفلفل الحار ، يمكن أن يخفف الألم.

وتناول الفلفل الحار قد يؤدى إلى الشعور بحرقان لا يقاوم لدى البعض ومحبب لدى البعض الآخر ، إلا أن العلماء توصلوا إلى أن تأثير الفلفل الحار المتوصل إليه يمكن أن يساعد فى تطوير عقار جديد لتسكين أنواع كثيرة من الألم، والتى يمكن أن تسببها الالتهابات أو مشاكل أخرى.

 وأوضح  ليكاهيه تافيسى، أستاذ الالم بجامعة نيويورك، أنه منذ عقود مضت ربط العلماء بين مركب يسمى  كابسيسين  باعتباره العنصر النشط فى الفلفل الحار الذى يسبب الشعور بالحرقان فى 1990 .

والمستقبلات هى بروتين فى الخلايا التى تعمل بمثابة البوابة ، مما يسمح لمواد معينة فقط فى خلية ، أطلقت مسبقا لمطاردة المركبات التى يمكنم أن تسد هذة البوابة ، وقطع إشارة الألم وعلاجه وهو ما لا يتوافر فى العقاقير الطبية العالجة المتوافرة حاليا .

وفى محاولة لاكتشاف الاختلافات حول هذا الموضوع للتوصل إلى عقاقير طبية أفضل لمعالجة الألم ، عكف العلماء على إنتاج أكثر من عشرين مركب مماثل ، مع كل مركب له الجزىء الفريد الخاص به ، حيث تم أختبارهم على مجموعة من الحيوانات للصفات التى كانوا يبحثون عنها ، مثل قوة والسلامة والقدرة على الذوبان فى الماء ، وما إذا كان يمكن أن تؤخذ عن طريق الفم.

وقد أظهرت الأبحاث التى نشرت فى مجلة  الكيمياء الطبية  فاعلية هذة المركبات فى تقليل الشعور بالألم بصورة ملحوظة.