EN
  • تاريخ النشر: 18 سبتمبر, 2011

خادم الحرمين يستقبل "صالح" ويؤكد دعم المملكة لوحدة واستقرار اليمن

خادم الحرمين الشريفين يلتقي الرئيس اليمني

خادم الحرمين الشريفين مع الرئيس اليمني علي عبد الله صالح

جلسة ثنائية عقدها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز مع الرئيس اليمني علي عبدالله صالح في الرياض لمناقشة آخر التطورات في اليمن

استقبل خادم الحرمين الشريفين "الملك عبد الله بن عبد العزيز" الرئيس اليمني "علي عبد الله صالحفي الرياض، يوم الاثنين، لمناقشة آخر التطورات في اليمن، في ظل الاحتجاجات الشعبية المطالبة برحيل الرئيس اليمني، بحسب ما ذكرته نشرة التاسعة يوم الاثنين 19 سبتمبر/أيلول 2011.

وخلال اللقاء، أكد الرئيس اليمني امتنانه بوقوف المملكة العربية السعودية بجانب إخوانهم في اليمن خلال الأزمة الجارية، فيما أكد العاهل السعودي موقف المملكة الداعم لـ"يمن موحد آمن ومستقر".

ويمضي الرئيس صالح فترة نقاهة الآن في السعودية، بعد أن أُصيب بجروح في انفجار استهدف القصر الرئاسي بصنعاء في يونيو/حزيران 2011.

ومنذ شهر يناير/كانون الثاني الماضي، تطالب تحركات معارضة برحيل الرئيس علي عبد الله صالح الموجود في السلطة منذ 32 عامًا، وتنظم تظاهرات موالية لصالح وأخرى معارضة له بشكل يومي في كبرى مدن البلاد، وقد أوقعت عشرات الضحايا.

من جانب آخر، قام مبعوث الأمم المتحدة "جمال بن عمروأمين عام مجلس التعاون الخليجي "عبد اللطيف الزياتيبزيارة إلى اليمن تهدف إلى توقيع خارطة طريق اقترحتها الأمم المتحدة لتطبيق المبادرة الخليجية لنقل السلطة في اليمن.

ويأتي وصول الوسيطين إلى اليمن على خلفية موجة عنف؛ حيث أوقع قمع التظاهرات المطالبة برحيل الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أكثر من 50 قتيلاً يوم الأحد، وقتل يوم الثلاثاء 27 متظاهرًا، إضافة إلى أكثر من 900 شخص أصيبوا بجروح خلال اليومين، ولا يزال 47 منهم في حالة حرجة.