EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

حملة تركية: "لا للملح على موائد المطاعم"

أطلقت وزارة الصحة التركية حملة متعددة الأوجه للتوعية بأضرار الملح على الصحة، وللحد من استهلاكه.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

حملة تركية: "لا للملح على موائد المطاعم"

أطلقت وزارة الصحة التركية حملة متعددة الأوجه للتوعية بأضرار الملح على الصحة، وللحد من استهلاكه.

وبحسب نشرة أخبار MBC، الجمعة 9 يوليو/تموز 2010م، فإن شعار الحملة "لا للممالح بعد اليوم على طاولات المطاعم في تركيافهي حرب لا هوادة فيها على الملح.

يعلق الدكتور سراج الدين تشوم، مدير عام وزارة الصحة التركية، أنقرة: يستهلك الأتراك 18 جراما من الملح يوميا؛ أي ثلاثة أضعاف ما يستهلكه العالم، فمتوسط الاستهلاك الطبيعي للملح هو 5 أو 6 جرامات في اليوم، والملح موجود أساسا في المواد الغذائية الطبيعية التي نتناولها، ولا حاجة لإضافته إلى طعامنا بكميات كبيرة.

مواطن تركي يدعى آندار تشوميز "من أنقرة" يقر بأنه لا يعرف بالتحديد ما الأمراض التي يسببها الإكثار من الملح، ويؤكد أنه يفضل ألا يستخدمه بكثرة.

الحملة تعتمد على مراقبة كمية الملح المستخدم في الطعام بالمؤسسات العامة والمدارس والجامعات والمنشآت العسكرية، وتحديد كميته في المطبخ التركي التقليدي، وتخفيض مستوياته في الخبز والجبن واللحوم، وعدم إضافته للبطاطا المقلية والسلطة والعيران.

ويعترف زاكير جبجي "شيف بأحد مطاعم أنقرة": نستخدم 10 جرامات لكيلو اللحم، لكن الزبائن يرشون الملح رشا على طعامهم.

المبادرة تتضمن أيضا وضع تحذيرات في المحلات، وتشجيع المطاعم والمقاهي على خفض الملح مقابل خفض الضرائب، ومنح شهادة، إلى جانب إجراء دورات في المناطق التي يستهلك فيها الملح تقليديا بشكل مرتفع، واللجوء إلى مديرية شؤون الدين لتوعية الناس حول مخاطر الإفراط في الملح.

تشكو السيدة "طاني أوزدمير- أنقرة" بأن الملح سبب لها تورما في الساقين، وزاد وزنها، وتسبب في تجمع الماء في جسمها، خاتمةً شكواها بالقول: الملح مضر جدا.

لا غرابة مما أصاب السيدة طاني، فالطب يحذر من أن الاستهلاك الزائد للملح يؤدي كذلك إلى ارتفاع ضغط الدم، ونقص الكالسيوم، وسرطان المعدة، وتصلب الشرايين، بما فيها شرايين القلب، ومشاكل في الكلى والرئتين، كما يعتبر الملح أحد السُمَّين الأبيضين.