EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2011

حقوقيون: 100 شخص قتلوا في درعا.. ودمشق تؤكد أنهم 10 فقط

قال ناشطون حقوقيون إن حوالي مائة شخص على الأقل قُتلوا في مدينة درعا (جنوب سوريا) الأربعاء على أيدي قوات الأمن السورية، في الوقت الذي أكد مصدر رسمي سوري وقوع عشرة قتلى في الأحداث في درعا منذ الجمعة 18 مارس.

  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2011

حقوقيون: 100 شخص قتلوا في درعا.. ودمشق تؤكد أنهم 10 فقط

قال ناشطون حقوقيون إن حوالي مائة شخص على الأقل قُتلوا في مدينة درعا (جنوب سوريا) الأربعاء على أيدي قوات الأمن السورية، في الوقت الذي أكد مصدر رسمي سوري وقوع عشرة قتلى في الأحداث في درعا منذ الجمعة 18 مارس.

وقام سكان درعا الخميس بتشييع ستة من قتلى الهجوم العنيف الذي شنته القوات السورية على المعتصمين في المسجد العمري.

وشارك أكثر من عشرين ألف متظاهر في مراسم التشييع، حسب ما ذكر تقرير نشرة التاسعة على قناة MBC الخميس 24 مارس/آذار2011.

وتظاهر حوالي 100 سوري أمام القنصلية السورية في دبي الخميس، مطالبين بإسقاط نظام الرئيس السوري بشار الأسد، ومرددين هتافات مناهضة لحزب الله اللبناني وإيران، وذلك على خلفية أحداث درعا في جنوب سوريا.

من ناحية أخرى، أكدت مستشارة الرئيس السوري "بثينة شعبان" أن سوريا ستشهد قرارات هامة تلبي طموحات جماهيرها الذين سيشاركون في القرار وصنعه على حدّ قولها.

وقالت شعبان في مؤتمر صحفي إنه ستتم دراسة إنهاء العمل بقانون الطوارئ، وإعداد مشروع لقانون الأحزاب في سورية.

ووعدت كذلك بتعزيز سلطة القضاء ومنع التوقيف العشوائي، وأكدت أنه سيتم إجراء تقييم للعمل الحكومي واتخاذ الإجراءات بشأن المقصرين بصورة عاجلة. وتضمنت القرارات وضع "آليات جديدة وفعالة لمحاربة الفساد".

كما أكدت شعبان أنه ستتم زيادة رواتب العاملين في الدولة، وتوفير التمويل اللازم لإيجاد الضمان الصحي للعاملين في الدولة. بالإضافة إلى توفير الموارد لخلق المزيد من الوظائف أو تثبيت العمال المؤقتين.