EN
  • تاريخ النشر: 19 أبريل, 2009

جاكي شان: الصينيون ليسوا في حاجة للحرية

جاكي شان بطل الفنون القتالية.. سر نجاحه مجموعة من الرفسات وبعض الشقلبات.. الكثير من التركيز وبعض من الحرية.

جاكي شان بطل الفنون القتالية.. سر نجاحه مجموعة من الرفسات وبعض الشقلبات.. الكثير من التركيز وبعض من الحرية.

سئل عنها الممثل الصيني جاكي شان.. لكن يبدو أنه فضل وأدها وتقييدها بسلاسل المراقبة.

فقد صرح شان قائلا: "لستُ متأكدا إذا كان من الجيد التمتع بالحرية.. أنا مشوش.. إذا ما تمتعت بحرية مفرطة فستصبح كهونغ كونغ حاليا؛ فهي فوضوية، تايوان كذلك فوضوية.. أحس أننا الصينيون بحاجة إلى المراقبة".

تلك التصريحات رأى فيها المراقبون سوء تقدير من الممثل الشهير، الابن المدلل لهوليوود الأمريكية، سوء تقدير لردود فعل معجبيه ودعاة حقوق الإنسان، ولكنها قد تروق لبعض المسؤولين الرسميين في بكين التي تواجه انتقادات أمريكية بشأن ما يعتبره الغرب انتهاكات لحقوق الإنسان.

أما بكين فترى في توسيع قوتها العسكرية سببًا يدفع بالغرب لإثارة مواضيع حقوق الإنسان.

آمال الحكومة الصينية في بناء حاملة طائرات يثير القلق في المنطقة بشأن الطموحات العسكرية الصينية والطريقة التي يمكن أن يغير بها ذلك ميزان القوى.

وذلك ما يتضح في قول الأميرال جاري روهيد: "أعتقد أنه من المهم عندما ننشئ قدرة بحرية -وأي قدرة عسكرية- أن تكون هناك اتصالات واضحة فيما يتعلق بنوايا تلك القدرات، وهذا هو السبب في أهمية زيارات مثل زيارتي".

التقرير السنوي لوزارة الدفاع الأمريكية لهذا العام بشأن القدرات العسكرية الصينية يقول إن الصين حققت تقدما في منع الدخلاء من إمكانية الوصول إلى المناطق البحرية، وأنها حسنت قدراتها في المجالات النووية والفضائية والإنترنت.

الصين المتباهية من ناحيتها أقرت بأنها ستعجل بتطوير سفن حربية وغواصات لا تكتشفها أجهزة الرادار وصواريخ بعيدة المدى، في الوقت الذي تجعل فيه الصين عملية إنشاء قوات بحرية أقوى الأولويات في تحديث القوات المسلحة للتنين الصيني.