EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2010

تنظيم القاعدة يهدد بخطف أمراء ووزراء سعوديين

هدد تنظيم القاعدة بخطف أمراء ووزراء سعوديين لتأمين الإفراج عن عضوة بالقاعدة، ألقت قوات الأمن السعودية القبض عليها.

  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2010

تنظيم القاعدة يهدد بخطف أمراء ووزراء سعوديين

هدد تنظيم القاعدة بخطف أمراء ووزراء سعوديين لتأمين الإفراج عن عضوة بالقاعدة، ألقت قوات الأمن السعودية القبض عليها.

وهدد سعيد الشهري -القائد الإقليمي للقاعدة، في شريط صوتي- بشن "عمليات كبرى" ضد المملكة بعد اعتقال هيلة القصير -المسؤولة عن تجنيد نساء لصالح القاعدة، إلى جانب توليها شؤونا مالية أخرى- وكانت تتخذ من اليمن مركزا لعملياتها، وقال الشهري -في الشريط الصوتي-: إن القاعدة تنظم خلايا لخطف أمراء ووزراء ومسؤولين من بينهم قادة عسكريون.

وطبقا لتقرير عرضته نشرة MBC التاسعة -الخميس الـ 3 من يونيو/حزيران 2010- فإن هيلة أو "أم الرباب" هي سيدة تنظيم القاعدة في جزيرة العرب الأولى، وهي المسؤولة عن تفجير حرب التصريحات في قنوات قاعدة جزيرة العرب، كما أشاعت جلبة في قيادة القاعدة في اليمن.

وكشف الشهري المطلوب السعودي على قائمة الخمسة والثمانين عن حالة "التآكل الداخلي لدى التنظيموفزعهم بعد اعتقال السلطات السعودية لسيدة التنظيم "هيلة القصير".

رسالة الشهري الصوتية تضمنت معلومات عن شخصية أم الرباب، وكشفت عن أهمية الوجه النسائي الجديد في التنظيم، فمن خلالها تمكنت الأجهزة الأمنية السعودية من اعتقال خمسة وعشرين عنصرا في قاعدة جزيرة العرب.

وتعليقا على ذلك يقول الدكتور خالد باطرفي -الكاتب والمحلل السياسي والمراقب لشؤون القاعدة لـMBC-: "أعتقد أن أيّ تهديد أمني يجب أن يؤخذ على محمل الجد؛ لأنه ثبت أن هؤلاء استطاعوا خلال الفترة الماضية أن ينفذوا عمليات إرهابية معقدة، وأن القاعدة لا تؤمن بالدور الحيوي للمرأة في الحياة العملية، ولكنها استخدمت المرأة لثلاثة أسباب، أولها؛ أخلاقي وهو أن يدان النظام في كل مرة يلقى القبض فيها على امرأة".

ويضيف باطرفي: "السبب الثاني هو التعقيد الأمني، لأن المرأة لها خصوصية في المجتمع السعودي ولها احترامها، ومن الصعب جدًّا أن يتم تفتيش المرأة بشكل ذاتي كما يتم مع الرجال، أما السبب الثالث، هو أن يدفع الدولة لاستخدام أسلوب بوليسي مع الناس، وأعتقد أن الدولة أوعى من أن تقع في هذا الفخ، وسيكون هناك نوع من التوازن في التعامل مع هذا الأمر".

وهيلة القصير هي زوجة رجل الدين المتطرف عبد الكريم بن حميد المودع في السجن منذ أعوام، تزوجها محمد الوكيل القيادي بتنظيم القاعدة، الذي قتل في مواجهة أمنية في الرياض في الـ29 من ديسمبر/كانون الأول 2004، وأنجبت منه طفلة.

من جانبه قال المحلل السياسي هاني وفا لـMBC: "هيلة كانت مصدرا من المصادر القوية جدًّا في الدعم الفكري والمالي لتنظيم القاعدة، ويجب أن نأخذ التهديد على محمل الجد، فالتنظيم لا يتورع أن يقوم بأشياء مماثلة، ولكن ثقتنا في أجهزتنا الأمنية كبيرة".

ويرى مراقبون لقاعدة جزيرة العرب أن تسجيل الشهري الأخير يحمل "صرخات مركبة" ومبطنة بعد "توالي الضربات الموجعة من القوات الأمنية" للتنظيم، كما يحمل إرهاصات بأن الأشهر المقبلة ستكون مفصلية في نهاية "قصة" تنظيم جزيرة العرب.