EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2011

بعقوبة تشهد هجومًا مفخخًا على نقطة شرطة تفجيرات كربلاء تسفر عن 182 قتيلا وجريحا

قُتل خمسون شخصاً على الأقل وجرح حوالي 200 آخرون في سلسلة هجمات انتحارية استهدفت مواكب شيعية جنوب كربلاء وشمالها.

قُتل خمسون شخصاً على الأقل وجرح حوالي 200 آخرون في سلسلة هجمات انتحارية استهدفت مواكب شيعية جنوب كربلاء وشمالها.

كما قتل شرطيان وصحفية وجرح ثلاثون آخرون في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت مقر قيادة شرطة ديالي وسط بعقوبة شمال شرق بغداد، حسبما ذكر تقرير نشرة الخميس 20 يناير/كانون الثاني.

ففي مدينة كربلاء، جنوب العاصمة العراقية، أسفر تفجيران منفصلان عن سقوط 50 قتيلاً على الأقل، وما يزيد على مئتي جريح آخرين.

وتشهد كربلاء -إحدى المدن المقدسة عند الشيعة- توافد عشرات الآلاف من الزوار لإحياء ذكرى "أربعينية" الإمام الحسين بن علي -حفيد النبي محمد- الذي قُتل في المدينة العراقية، في القرن السابع الميلادي.

كما شهدت مدينة بعقوبة، هجوماً انتحارياً، باستخدام سيارة مفخخة، استهدف نقطة تفتيش لشرطة ديالى، أسفر عن سقوط 3 قتلى وجرح 30 آخرين.

ووفقاً للسلطات العراقية فإن اثنين من القتلى وتسعة من المصابين هم من رجال الأمن العراقيين، مضيفين أن الهجوم يحمل بصمات "تنظيم القاعدة" في العراق.

وأوضح المسؤولون أن الانفجار نجم عن اندفاع سائق حافلة صغيرة مفخخة نحو البوابة الرئيسية لمقر شرطة ديالى في وسط مدينة بعقوبة، حيث كان يتم الاستعداد لافتتاح معرض للأسلحة والذخيرة التي صادرتها قوات الأمن العراقية من المسلحين خلال العام 2010.

وتأتي هذه الهجمات بعد يومين شهدا أعمال عنف مماثلة، حصدت نحو 80 قتيلاً وأكثر من 300 جريح.