EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

بعد أكثر من 50 سنة.. هيئة الصحفيين السعودية تشترط البطاقة المهنية لممارسة الصحافة

هيئة الصحفيين السعوديين تطلق قانون جديد للعمل المهني

هيئة الصحفيين السعوديين تطلق قانون جديد للعمل المهني

عدلت هيئة الصحفيين السعوديين لائحتها لضبط المهنه وتحديث قاعدة البيانات لحصر اعداد الصحفيين من أجل حصول الصحفيين، وعقب قرارٍِ مجلس الوزراء السعودي القاضي بضبط المهنة الصحفية، وإلزام الجهات الحكومية بتعيين متحدثين رسميين لسهولة وصول المعلومة إلى الصحافيين، أحدث ذلك حراكِا في الاوساط الصحفية ترقبا لدور أكبر من قبل هيئة الصحفيين السعوديين.

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2012

بعد أكثر من 50 سنة.. هيئة الصحفيين السعودية تشترط البطاقة المهنية لممارسة الصحافة

عدلت هيئة الصحفيين السعوديين لائحتها لضبط المهنه وتحديث قاعدة البيانات لحصر اعداد الصحفيين من أجل حصول الصحفيين، وعقب قرارٍِ مجلس الوزراء السعودي القاضي بضبط المهنة الصحفية، وإلزام الجهات الحكومية بتعيين متحدثين رسميين لسهولة وصول المعلومة إلى الصحافيين، أحدث ذلك حراكِا في الاوساط الصحفية ترقبا لدور أكبر من قبل هيئة الصحفيين السعوديين.

وذكر تركي السهلي مسئول تحرير صحيفة الشرق الأوسط- أن الهيئة كانت تمنح العديد من المميزات للصحفيين، بينما أكد زيد ابن كمي مدير تحرير الصحيفة نفسها- أن القرار صائب تماماً وذلك لتنظيم العملية الصحفية في السعودية.

هيئة الصحفيين السعوديين طالبت المؤسسات الصحفية بضوابط مهنية مع أن الهيئة ذاتها لم تقدم أي خدمة تدريبية منذ نشأتها بالرغم من إفتقار الهيئة لأعداد الصحفيين العاملين في هذا المجال.

وقال الدكتور عبد الله الجحلان الأمين العام لهيئة الصحفيين السعوديين- أن ضبط المهنة يأتي من خلال وضع عدد من الشروط والضوابط التي ينبغي أن تتوفر في الإعلامي الذي ينخرط في أعمال إعلامية متعددة.

ورغم ذلك، فأن الحصول على العضوية ما زال ضبابياً رغم ما نص عليه قرار مجلس الوزراء بضرورة التسجيل، وهنا علقت نورا الراشد عضو مجلس إدارة هيئة الصحفيين السعوديين- أن المسجلين الآن هم 53 صحفياً في جميع مناطق المملكة، ولكن بعد أن يتم معادلة البيانات سيكون العدد أكبر.

من جهته، أوضح "منصور عثمان" – مدير تحرير صحيفة الجزيرة السعودية- أن الشكل الذي طرح حتى الآن من الهيئة ينسجم مع الوضع الحالي، فالهيئة لم تقم سابقاً بأي دورات أو تفعيل للقوانين، بل كانت الهيئة كشكل نقابي معطل.

وأشار منصور إلى أن الكلام عن الضوابط جميعها كلام غير علمي ولا يجد فيه الصحفي صيغة ما، أما الضوابط فهي متعلقة بالصحف، مؤكداً أن كثير من أعضاء الهيئة لا يمكنه تقييم ما إذا كان الخبر مهم أو لا لأنهم غير متخصصين.