EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2012

بريطانيون يتحدون أبطال باب الحارة بشواربهم!

يخطئ من يعتقد أن التباهي بالشوارب يقتصر على الثقافة العربية والمسلسلات الشامية، فالبريطانيون أيضاً يعتزون بلحاهم وشواربهم لدرجة تنظيم مسابقات خاصة بها.

يخطئ من يعتقد أن التباهي بالشوارب يقتصر على الثقافة العربية والمسلسلات الشامية، فالبريطانيون أيضاً يعتزون بلحاهم وشواربهم لدرجة تنظيم مسابقات خاصة بها.

فبعد أن كانت حكراً على الرجال فقط ومظهراً يدل على تمتع صاحبها بأقصى درجات الرجولة، باتت الشوارب اليوم تظهر في عروض الأزياء النسائية كما حدث في آخر عرض للمصمم كارلوس ديز خلال أسبوع "مرسيدس بنز" للموضة، كما أصبحت العديد من المسابقات تنظم لأغربها شكلها وأكثرها طولاً.

ففي بريطانيا نظمت بطولة اللحى والشوارب الإنكليزية، والتي شهدت إطلالة متسابقين يتنافسون بأشكال لحاهم وشواربهم الغريبة، بحيث تجعل من يشاهدها يعتقد للوهلة الأولى وكأنها مرسومة ببرنامج الفوتوشوب.

تتضمن المسابقة الغريبة من نوعها مشاركة مايربو على مئة مشترك موزعين على 11 فئة تتضمن الشوارب التقليدية والسكسوكة وتلك المتروكة لتنمو بشكل طبيعي دون أي تدخل من صاحبها.

كما تزيّن المشاركون في هذه المسابقة بارتداء ملابس وأزياء تناسب ستايل الشوارب أو اللحى التي ظهر فيها المتنافسون، كظهور شخص بالزي الخاص بالعصر الفيكتوري مثلاً، وآخر بلباس المقاتل الحربي.

وبخلاف الاعتقاد السائد لدى الكثيرين بعدم جاذبية من تكون لديه لحية أو شارب بشكل غريب، يؤكد ريتشارد إيفانز، الفائز في تصنيف "اللحية ذات الشكل الحر" لصحيفة "التلغراف" أنه محط أنظار الفتيات في المنطقة التي يقيم بها!.

فوز ريتشارد بهذه الفئة لم يكن سهلاً إذ توجب عليه الانتصار على شارلي سافيل صاحب اللحية التي تصل طولها إلى قدم، بينما كان طول سوالفه ست إنشات، وقد استغرقت عملية ترتيب ظهوره على هذا النحو ساعةً كاملةً مع استخدام مصفف الشعر لعبوة تثبيت شعر كاملة لرفع لحيته!

مشاركة المتسابقين في فئة الشوارب لم تكن أقل غرابةً، حيث تنافس كثيرون على المركز الأول مستعرضين شواربهم الطويلة الملتفة على بعضها كأغصان الأشجار، ومنهم توم كتلر الذي يعجبه شكل شواربه إلا أنه يشير إلى صعوبة التأقلم والتعايش معها، فكثيراً ما تلامس كوب الشاي الذي يشربه أو تتلطخ عند تناوله للآيس كريم، ولكنه يعتبرها أداة جذب للحسناوات اللواتي يطلبن منه أحياناً التقاط الصور التذكارية إلى جانبه، ويقول: "صديقتي تحب شاربيّ، وتهددني بالتخلي عني إذا قمت بحلاقتهما".

وتختلف أسباب إطالة فرانشي لشواربه عن سابقيه، إذ يرى بأن الشوارب مظهر للأناقة البريطانية ودليل يشير إلى نبل الشخص الذي يحملها، ويكشف سر فوزه بفئة "الشارب المعقوف" والمتمثل بخلطة سرية خاصة من الشمع يقوم بصناعتها منزلياً بنفسه مصنوعة من زبدة جوز الهند والشمع النقي، إلى جانب عطر برائحة جذابة.

ويأمل منظمو هذه المسابقة أن تصبح منافسةً سنويةً يشارك فيها المزيد من المتسابقين وذلك لتخصيص ريع هذه الاحتفالية لدعم التبرعات والمشاريع الإنسانية في بريطانيا، فهل نجد يوماً في عالمنا العربي مثل هذه المسابقة، وماهي إمكانية العثور على مشاركين بشوراب ولحى طويلة كما يبدو في الصور؟!

Image
536
Image
536
Image
536
Image
536
Image
536
Image
536
Image
536
Image
536
Image
536