EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2011

المعارضة تدعو إلى إضراب عام في سوريا

الأوضاع في سوريا

المحال التجارية أغلقت أبوابها خلال الإضراب

مئات المنشقين عن الجيش السوري يشتبك مع قوات حكومية، بينما دعت المعارضة إلى إضراب عام في سوريا لتعزيز الضغط على نظام الأسد

 في إحدى أكبر المواجهات في الانتفاضة الشعبية المندلعة في سوريا اشتبك مئات من المنشقين عن الجيش جنوب البلاد مع قوات حكومية مدعومة بالدبابات، واقتحمت قوات متمركزة في بلدة إزرا على بعد 40 كيلومترًا من الحدود مع الأردن، بلدة بصر الحرير، فيما قُتل مدنيان بقصف رشاشات ثقيلة في كفرة تخاريم في محافظة إدلب.

 وذكرت نشرة التاسعة على MBC1 الأحد 11 ديسمبر/كانون الأول 2011م، أن أحداث العنف حدثت في موازاة تلبية لدعوة إلى إضراب عام أطلقته المعارضة لتعزيز الضغط على نظام الرئيس بشار الأسد؛ حيث أقفلت المحال التجارية أبوابها، وبقي الطلاب في بيوتهم في عدد من مناطق سوريا.