EN
  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2012

السوريون يصوتون على الدستور الجديد في ظل استمرار قتل المدنيين

بشار الأسد يقتل المدنيين ويصوت على الدستور

بشار الأسد يقتل المدنيين ويصوت على الدستور

السوريون يبدأ التصويت على الدستور الجديد في ظل اعتراضات من المعارضة واستمرار قتل المدنيين

  • تاريخ النشر: 26 فبراير, 2012

السوريون يصوتون على الدستور الجديد في ظل استمرار قتل المدنيين

بدأ السوريون التصويت في استفتاء بنعم أو لا على الدستور الجديد، وفي الوقت نفسه كانت الدماء تسيل في عدة مناطق سورية.

وإذا ما تم الموافقة على هذا الدستور الجديد، فهذا سوف يسمح للرئيس السوري بشار الأسد بإعادة انتخابه والبقاء في منصبه حتى عام 2028م، وجرى هذا الاستفتاء في ظل غياب شبه تام لأية رقابة سوى من السلطات السورية، فيما انتقدته عدة أطراف معارضة سورية في الداخل والخارج معتبرة أنه غير شرعي، وطالبت الجهات المعارضة برحيل الأسد.

 ويخلو مشروع الدستور الجديد من ذكر أي دور قيادي لحزب البعث العربي الاشتراكي الذي يحكم البلاد منذ 48 عامًا، كما هي الحال بالنسبة للدستور المعمول به حاليًّا.

 وقد دُعي 14 مليون سوري للتصويت، لكن ليس من الواضح نسبة التصويت المطلوبة حتى يمر مشروع الدستور في صناديق الاقتراع.

 واستهزأ المعارضون بالاستفتاء على الدستور، فقاموا بتنظيم استفتاء موازي رمزي ووضعوا في الصناديق أوراقًا كُتبت عليها عبارات تجسد انتهاكات النظام بحق السوريين.

وقال بسام جعارة الناطق باسم الهيئة العام للثورة السورية في أوروبا إن روسيا ضغطت على سوريا من أجل أن تقييم هذا الاستفتاء على ما يسمى بالدستور، وقال إن الإصلاح الذي يقوم به بشار يتوازى مع قتل المدنيين.