EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2010

السعودية تطالب اليونسكو بحماية التراث الفلسطيني

دعت المملكة العربية السعودية منظمة اليونسكو إلى حماية التراث الفلسطيني ورعايته، في ظل المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى طمس معالم الهوية العربية والإسلامية لفلسطين المحتلة.

  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2010

السعودية تطالب اليونسكو بحماية التراث الفلسطيني

دعت المملكة العربية السعودية منظمة اليونسكو إلى حماية التراث الفلسطيني ورعايته، في ظل المحاولات الإسرائيلية الرامية إلى طمس معالم الهوية العربية والإسلامية لفلسطين المحتلة.

جاءت المطالبات السعودية على لسان الأمير فيصل بن عبد الله بن محمد آل سعود -وزير التربية والتعليم في مقر منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو"- حيث دعا المنظمة -نيابة عن خادم الحرمين الشريفين- إلى الاهتمام بالتراث التاريخي الفلسطيني الذي تهدده محاولات الاحتلال الإسرائيلي.

وأكد الأمير فيصل -في تصريحات خاصة لنشرة MBC يوم الأربعاء 13 أكتوبر/تشرين الأول 2010- أنه بـ"إمكاننا حماية تراثنا وأصالتنا ووجودنا في الأراضي المحتلة في فلسطينمعربا عن اعتقاده الكامل في أن المنظمة الدولية سيكون لها دور كبير في حماية هذا التراث، باعتبار ذلك يدخل في صلب اهتماماتها.

من جانبها، أكدت إيرينا بوكوفا المدير العام لليونسكو- أن هم المنظمة الأساسي حاليا هو كيفية حماية الأماكن التراثية القديمة في فلسطين، لافتة إلى أن المنظمة لديها برنامج خاص بالقدس القديمة، وبعض معالمها التراثية والأثرية.

من ناحية أخرى ذكرت النشرة أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود تبرع بـ5 ملايين دولار لصالح أنشطة المنظمة وللنهوض بمهامها العلمية والمعرفية، خصوصا في تشجيع الحوار بين مختلف الحضارات والثقافات.

ودعا الأمير فيصل إلى تعزيز التعاون والحوار بين شعوب العالم وثقافاته المتعددة، وذلك تطبيقا لمبادرة خادم الحرمين الشريفين لحوار الأديان، مشيرا إلى أن مبادرة الملك عبد الله للحوار بدأت تأخذ مكانها.

وكان الدكتور زياد الدريس -مندوب السعودية الدائم لدى اليونسكو- قد أكد -في وقت سابق- أن برنامج الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود للحوار والسلام، يعد امتداداً لسلسلة مبادرات خادم الحرمين الشريفين المتنوعـة، لإبراز عالمية الرسالة الإسلامية ودورها في ترسيخ السلام والتعايش من خلال الحوار، باعتبار السلم قيمة محورية في المنظومة الاجتماعية الإسلامية، مشيرا إلى أن البرنامج لقي ترحيباً وتقديراً عاليين من منظمة اليونسكو.

وأضاف الدريس أن المندوبية الدائمة للسعودية لدى اليونسكو تتابع تنفيذ البرنامج بالتعاون مع مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني، لضمان تحقيق أهدافه الإستراتيجية، من خلال التواصل مع منظمة اليونسكو، وفي مقدمة تلك الأهداف التعريف بقيمة السلام وأثره في بسط التعايش السلمي والمثمر بين البشر من كل الأجناس والحضارات.