EN
  • تاريخ النشر: 30 يونيو, 2013

التلقيح الثلاثي يثير جدلا كبيرا في بريطانيا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أثار قرار السلطات البريطانية السماح بما يسمى "التلقيح الثلاثي" جدلا كبيرا في الأوساط البريطانية العلمية والقانونية، خاصة أنها طريقة تعتمد على استخدام الحمض النووي لثلاثة أشخاص (رجل وامرأتين).

أثار قرار السلطات البريطانية السماح بما يسمى "التلقيح الثلاثي" جدلا كبيرا في الأوساط البريطانية العلمية والقانونية، خاصة أنها طريقة تعتمد على استخدام الحمض النووي لثلاثة أشخاص (رجل وامرأتين).

وقالت مريم سعيد في فقرة علوم لنشرة MBC الأحد 30 يونيو/حزيران 2013 إن هذا القرار البريطاني يعني باختصار الموافقة على ولادة طفل من والد واحد ووالدتين مختلفتين.

كما أن هذه الطريقة الجديدة تهدد بنقل الأمراض الوراثية الخطيرة إلى مواليدهم بسبب المشكلات الكبيرة التي توجد في خلية "الميتوكاندريا" وهي تتيح استخدام الحمض النووي من متبرعة سليمة.

وهذه التقنية التي يجري تطويرها في جامعة نيوكاسيل شمالي إنجلترا تقتضي أن يبدل الحمض النووي في خلية "الميتوكاندريا" المسؤولة عن توليد الطاقة في بويضة الأم بأخرى من متبرعة سليمة.

أما الحمض النووي الموجود في نواة بويضة الأم الذي يحدد الصفات الفردية لكل شخص مثل لون الشعر وشكل الجسم، فلم تتغير ومن المتوقع أن يتم طرح القرار  على الحوار العام في وقت لاحق من العام الجاري، ويتم مناقشته والتصويت عليه في البرلمان العام المقبل.