EN
  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2012

استمرار أعمال العنف في سوريا وسط تنديد دولي

استمرار العنف في المدن السورية المحاصرة

استمرار العنف في المدن السورية المحاصرة

استمرار أعمال العنف في سوريا يؤدي إلى مقتل 11 ضخص بينهم أربعة أطفال وسط مفاوضات لدخول مساعدات الصليب الأحمر لحمص

  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2012

استمرار أعمال العنف في سوريا وسط تنديد دولي

 استمرت أعمال العنف في المدن السورية المحاصرة، وذلك بعد أن قتل 11 شخصًا؛ بينهم سيدة وأربعة أطفال من أسرة واحدة إثر سقوط قذيفة على أحد المنازل خلال القصف الذي تتعرض له مدينة الرستن في ريف حمص.

وكانت المواقع التي تتمركز فيها مجموعات المنشقين في الناحية الشرقية الشمالية من مدينة الرستين، قد تعرضت لقصف عنيف اليوم، وهناك توقعات بأن تكثف قوات الجيش السوري هجومها على الرستن وعلى بلدة القصير التي تسيطر المعارضة على جزء منها.

وفي ريف أدلب دارت اشتباكات بين الجيش النظامي السوري ومجموعات منشقة. أسفرت عن مقتل جندي من الجيش النظامي السوري وإصابة عناصر من المجموعات المنشقة.

 وتأتي أعمال القمع هذه بالتزامن مع بدء اللجنة الدولية للصليب الأحمر بتوزيع المساعدات الإنسانية على قرية آب القريبة من حي بابا عمرو، والتي نزح إليها عدد كبير من سكان هذا الحي.

 ومن المتوقع أن تمتد عمليات توزيع المساعدات إلى حي الإنشاءات المجاور لبابا عمرو وسط تنديد دولي لعدم سماح السلطات السورية بإدخال المساعدات الإنسانية لبعض المدن السورية، كما لا تزال المفاوضات جارية من أجل دخول الصليب الأحمر إلى حي بابا عمرو، في حين أعلنت المفوضية العامة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أن نحو ألفين سوري فروا إلى لبنان بسبب أعمال العنف.