EN
  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2009

استقالة على خلفية عشائرية.. في البرلمان الأردني

في سابقة هي الأولى من نوعها في الأردن؛ قدم النائب "محمد أبو الهية" استقالته من مجلس النواب احتجاجا على رفض الحكومة الأردنية تلبية مطالب؛ قال إنها مشروعة لعشيرته التي تفتقر لأدنى أساسيات الحياة، على حد تعبيره.

  • تاريخ النشر: 12 يوليو, 2009

استقالة على خلفية عشائرية.. في البرلمان الأردني

في سابقة هي الأولى من نوعها في الأردن؛ قدم النائب "محمد أبو الهية" استقالته من مجلس النواب احتجاجا على رفض الحكومة الأردنية تلبية مطالب؛ قال إنها مشروعة لعشيرته التي تفتقر لأدنى أساسيات الحياة، على حد تعبيره.

رفض حكومي بلا مبرر، واستقالة بررت بقلة حيلة "أبو الهية" تأمين مسكن لنحو ألفي عائلة تجوب الجبال والوديان.

وبحسب تقرير عماد عضايلة -مراسل MBC في عمان لنشرة أخبار التاسعة- فإن حال أهالي هذه المنطقة المتهالكة فقرا وعوزا والأمل في تحسينها كان هاجسا أوصل محمد أبو الهية إلى قبة البرلمان كنائب يمثل أبناء عشيرته ويلبي مطالبهم ولو ببضع أمتار من قطعة أرض يبنون عليها ما قد يقيهم حر الشمس وبرد الشتاء، مطلب رفضته الحكومة فكان الرد بالاستقالة.

وأوضح النائب محمد أبو الهية، سبب استقالته قائلا "دخلت مجلس النواب لأوصل أصوات الناس إلى المسؤولين، ولم أستطع، فالأفضل أن أجلس في داري، ولن أعود إلا إذا حققت هدفي".

وعلق أفراد من عشيرة النائب، فأكد أحدهم أن الفقر يضرب أهالي المنطقة، فمن يوفر القوت ينقصه الكساء ومن يوفر الملبس يصبر على الجوع.

ورحب آخر باستقالة أبو الهية "إذا لم يستمع المسؤولون لمرشحنا، فالأفضل أن يستقيل ويرتاح ويريحنا معه".

رفض الحكومة تلبية طلب أبو الهية كشف النقاب عن شريحة تمثل الأغلبية في مجلس النواب وصفهم محللون بنواب الخدمات الذين تعدى دورهم إطار التشريع والرقابة للوصول إلى مناصب أخرى كانت بوجهة نظر الكثيرين هدفا يصبو إليه أبو الهية.

ركان السعايدة "صحفي أردني مختص في الشؤون البرلمانية" يتهم أبو الهية بأنه يستهدف باستقالته دعاية انتخابية لنفسه، بحثا عن قاعدة جماهيرية، ولكنه بذلك يدمر علاقات اجتماعية ويتسبب في مشكلات بين العشائر.

ويبقى الصراع دائرا ما بين السلطتين التشريعية والتنفيذية؛ اللتين اقتسمتا تقصيرا لم يحمل تبعاته إلا شعب يشكل الحلقة الأضعف، بحاجته للسلطتين.