EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2012

15 حالة تسجل شهريا ما بين الاغتصاب وتجارة الأعضاء...اختطاف الأطفال في الجزائر ظاهرة تنتشر

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قصة اختطاف الطفل ياسر ابن السنتين من امام باب منزله اثارت الكثير من الجدل حول ارتفاع حالات اختطاف الأطفال في الجزائر في السنوات الاخيرة من دون التحرك للحد من الظاهرة.

  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2012

15 حالة تسجل شهريا ما بين الاغتصاب وتجارة الأعضاء...اختطاف الأطفال في الجزائر ظاهرة تنتشر

قصة اختطاف الطفل ياسر ابن السنتين من امام باب  منزله اثارت الكثير من الجدل حول ارتفاع حالات اختطاف الأطفال في الجزائر في السنوات الاخيرة من دون التحرك للحد من الظاهرة ،  في شرق العاصمة الجزائر زارت ام بي سي بيت عائلة ياسر المفجوعة التي تظل تبحث عن ابنها المختطف منذ قرابة الثلاثة اشهر، ولكن دون جدوى العثور عليه غير أنها تخشى من أن تجده ميتا ، تعيش العائلة وضعا مأساويا من فقدان فلذة كبدها وتأمل عودته قريبا الى المنزل. وتسجل الجزائر اكثر من 15 حالة اختطاف شهريا لأطفال تبلغ فئتهم العمرية بين 2 و 10 سنوات يتم اختطافهم من امام منازلهم وتم احصاء اكثر من 500 طفل مختطف بين 2010 و2012 عادة ماتعود اسباب لاختطاف الى طلب الفدية وسرقة الاعضاء البشرية وتسوية الخلافات العائلية وبغرض التبني ايضا.

حالة اختطاف أطفال تسجل شهريا في الجزائر بسبب الاعتداءات الجنسية وسرقة الأعضاء البشرية  منظمات حماية حقوق الطفل دقت ناقوس الخطر وتناشد الحكومة وضع قوانين خاصة للدفاع عن الطفل.

بلهفة وشوق ينتظر عادل من وراء هذا الباب عودة أخيه المختطف " ياسر " منذ نحو شهر ، انه حلم عودة ياسر الى أحضان أم مفجوعة وأب يائس لاحول ولاقوة لهما غير الدعاء لابنهما لان يكون على قيد الحياة.

فشلت جميع محاولات البحث عن ياسر ولكن عائلته تخشى من ان يتعرض لسرقة أحد أعضائه أو حتى التنكيل بجثته مثلما حدث مع حالات اختطاف سابقة.

منظمات الدفاع عن حقوق الطفل تسجل شهريا 15 حالة اختطاف لأطفال تتراوح أعمارهم بين السنتين الى عشر سنوات وغالبا ماتقف الاعتداءات الجنسية وطلب الفدية و سرقة الأعضاء البشرية وراء الاختطاف في غياب ثقافة التبليغ خشية من سيناريو القتل.