EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

احتجاجات شعبية ضد التقشف الحكومي في أوروبا

شهدت مدن وعواصم أوروبية موجة من الغضب الشعبي، احتجاجا على توسع حكومات الاتحاد الأوروبي في الإجراءات والسياسات التقشفية.

  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2010

احتجاجات شعبية ضد التقشف الحكومي في أوروبا

شهدت مدن وعواصم أوروبية موجة من الغضب الشعبي، احتجاجا على توسع حكومات الاتحاد الأوروبي في الإجراءات والسياسات التقشفية.

وذكرت نشرة MBC يوم الأربعاء 29 من سبتمبر/أيلول 2010، أن عشرات الآلاف من مواطني بلجيكا تظاهروا في شوارع العاصمة، في تحرك واجهته قوات الأمن بتنفيذ اعتقالات وصفتها بـ"الوقائيةكما شهدت إسبانيا إضرابا عاما، فضلا عن تحركات مشابهة في دول أوروبية أخرى للمطالبة بمزيد من الوظائف ورفض سياسة التقشف.

وقالت مريم بالحاج صالح مراسلة النشرة-: إن عاصفة الأزمة الاقتصادية تضرب بقوة القارة الأوروبية، فتسببت في رياح احتجاجات تجتاح أوروبا حاليا، بإيعاز من النقابات العمالية والمهنية، رفضا لإجراءات التقشف التي تبنتها حكومات الاتحاد الأوروبي.

وشهدت إسبانيا التي تجتهد للخروج من أزمة مالية عالمية رفعت معدلات البطالة فيها إلى 20 %- أول إضراب عام في عهد رئيس الوزراء الحالي خوسيه لويس ثاباتيرو، تخلله حوالي 100 تظاهرة في سائر أنحاء البلاد.

من جانبه، اعتبر ثاباتيرو الإضراب -الذي نفذته نقابات العمال اليوم- ضارا بالاقتصاد الوطني ويضر بصورة إسبانيا في الخارج، مؤكدا مضي حكومته قدما في تنفيذ قرار إصلاح سوق العمل وتحسين الأوضاع الاقتصادية وتوفير فرص العمل.

وخيمت أجواء الاحتجاجات ذاتها على عواصم أوروبية عدة، من بينها بروكسل عاصمة الاتحاد الأوروبيحيث افترش المسافرون أرض المطار، بعدما أرجئت الرحلات الجوية من وإلى العاصمة بعد إضراب مراقبي الملاحة الجوية.