EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2011

اتجاه دولي إلى معاقبة إيران.. وإسرائيل تلوح بضربة وقائية

باراك أوباما

أمريكا تؤيد العقوبات على إيران

أكد الرئيس الإيراني أن التقرير مبني على معلومات أمريكية باطلة، ويضر بكرامة المنظمة الدولية.

أعلنت إيران أنها لن تتخلى عن برنامجها النووي، رافضةً المعلومات التي أوردها تقرير المنظمة الدولية للطاقة الذرية الذي صدر أمس الثلاثاء 8 نوفمبر/تشرين الأول2011، والذي يشير إلى أن إيران تنفذ أنشطة لامتلاك سلاح نووي.

واعتبر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أن التقرير مبني على معلومات أمريكية باطلة، ويضر بكرامة المنظمة الدولية.

وطالبت دول غربية بفرض عقوبات اقتصادية على إيران قد تكون الكبرى في تاريخها، كما طالبت فرنسا على لسان وزير خارجيتها ألان جوبيه، بإحالة ملف إيران إلى مجلس الأمن الدولي.

كما تسعى إسرائيل إلى حشد تأييد دولي لتوجيه ضربة وقائية إلى المنشآت النووية الإيرانية لإجهاض المشروع النووي الإيراني، فيما تؤيد أمريكا مبدأ العقوبات، وترى الصين أن لديها الحق في اتخاذ الأسلوب المناسب للدفاع عن مصالحها إذا فُرضت عقوبات اقتصادية على إيران.