EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2014

أمانة الرياض ترصد ميزانية خاصة لتطوير "القبور"

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

كشفت أمانة منطقة الرياض عن تخصيصها ميزانية خاصة لمشروعات إنشاء وتشغيل وتطوير وصيانة المقابر بمدينة الرياض التي تشمل إعادة تسوير جميع المقابر بأسوار تحمل تصاميم موحدة، بهدف الحفاظ على حرمة القبور، والحفاظ على الطابع الحضاري للمدينة.

  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2014

أمانة الرياض ترصد ميزانية خاصة لتطوير "القبور"

كشفت أمانة منطقة الرياض عن تخصيصها ميزانية خاصة لمشروعات إنشاء  وتشغيل وتطوير وصيانة المقابر بمدينة الرياض التي تشمل إعادة تسوير جميع المقابر بأسوار تحمل تصاميم موحدة، بهدف الحفاظ على حرمة القبور، والحفاظ على الطابع الحضاري للمدينة.

وذكرت نشرة MBC الأربعاء 11 يونيو/حزيران 2014 أن المشروعات المقرر تنفيذها خلال الفترة المقبلة تتضمن تخطيط المقابر الجديدة وتحديد بدايات مواقع الدفن وتنفيذ الطرق والممرات الداخلية وإنشاء المباني الخاصة بالخدمات والحراسة والعمال وتوفير خدمات المياه والكهرباء وتحديد مسارات الدخول والخروج وتوفير مواد الدفن من لبن ومجروش الحصى والمياه وأدوات الدفن مجاناً.

وتتضمن كذلك تقديم الخدمات المجانية في تجهيز وتغسيل الموتى وتوفير مواد التجهيز مع توفير مغسلين مؤهلين من الجنسين بقسمين مستقلين للنساء والرجال في المغسلتين اللتين تشرف عليهما الأمانة ولمقبرة العود ومقبرة النسيم وتوفير أعداد كافية من سيارات الطوارئ المجهزة بمتطلبات نقل الموتى مع سائقين وموظفين مدربين لمهام نقل ضحايا الحوادث والكوارث إلى المستشفيات أو المقابر في مختلف أحياء الرياض مجاناً بالتنسيق مع الجهات المعنية.

كما تتضمن مشاريع نظافة المقابر وإزالة الحشائش والشجيرات الضارة وصيانة وتغطية القبور المكشوفة بسبب السيول وعوامل التعرية وتركيب كاميرات لمراقبة ومتابعة سير أعمال المقابر من خلال غرفة تحكم متخصّصة، وتركيب وربط المقابر بالحاسب الآلي بحيث يتم تسجيل بيانات المتوفين المدفونين بها أولاً بأول وتركيب اللوحات الإرشادية الدالة على مواقع المقابر على الطرق الرئيسة المؤدية إلى المقابر، وكذلك اللوحات التوعوية التي توضح صفة الدفن الشرعية وتحية زيارة المقابر المشروعة.

 يذكر أن الرياض يوجد بها 92 مقبرة مسجلة، منها 10 مقابر بها مساحات كافية للدفن، بينها 10 مقابر يتوافر بها مساحات كافية للدفن، من بينها أربع مقابر ذات مساحات وكبيرة موزعة في نطاق مدينة الرياض، ومنها 3 شرق الرياض.

من جانبه، أكد الشيخ محمد الجذلاني - المحامي والقاضي السابق - أن السعودية من أكثر دول العالم التزاما بالضوابط الشرعية في عملية دفن الموتي وفي التزام القبور بما يقتضيه الشرع الحنيف.

وأضاف الجذلاني - في تصريحات خاصة لنشرة MBC - أن عملية ترقيم القبور ووضع الشواهد عليها لمعرفة أصحابها ليست من البدعة بل أقرب إلى السنة، مستشهدا بموقف من السيرة النبوية الشريفة.

واستنكر الجذلاني قيام البعض بتحطيم شواهد القبور وتضييع معالمها تحت زعم أنها بدعة، رغم أنهم بذلك قد يتسببون في ضرر كبير يلحق بذوي الموتى.