EN
  • تاريخ النشر: 15 يناير, 2013

19 مصري قتلوا في حادث قطار والتعويض 1500 دولار

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

البداية من مصر حيث أعلنتِ الشرطةُ أنها استخدمت القنابلَ المُسيّلة للدموعْ لتفرقةِ محتجينَ غاضبين في محطةِ القطارِ الرئيسية بمدينة الاسكندرية، وبعدَ ساعاتٍ قليلة على مقتلِ تسعةَ عشرَ شخصا في حادثةِ قطار، زار الرئيسُ المصري، محمد مرسي، بعضاً منهم في مستشفى المعادي العسكر.

البداية من مصر حيث أعلنتِ الشرطةُ أنها استخدمت القنابلَ المُسيّلة للدموعْ لتفرقةِ محتجينَ غاضبين في محطةِ القطارِ الرئيسية بمدينة الاسكندرية، وبعدَ ساعاتٍ قليلة على مقتلِ تسعةَ عشرَ شخصا في حادثةِ قطار، زار الرئيسُ المصري، محمد مرسي، بعضاً منهم في مستشفى المعادي العسكر.

القطار كان في طريقِهِ من الجيزة، جنوبَ مصر، إلى العاصمة، القاهرةوعلى متنه أكثرَ من 1000 مجندٍ في الجيش، وقد سحب القطارُ عربتين مقلوبتين بِضعَ كيلومترات إلى أن انفَصَلَتا وارتطمتـا بقطارِ بضائعٍ كان يقِفُ على قضبانٍ مجاورة.

وقررت وزيرةُ الشؤونِ الاجتماعية، نجوى خليل، صَرفَ تعويضاتٍ بأكثرَ من ألفٍ وخمسِمائة دولار لأسرَةِ كُلِ قتيل، وثلاثِمائةِ دولارٍ لكُلِ مُصاب، وتمَ فتحُ تحقيقٍ فوري في الحادث.

للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..