EN
  • تاريخ النشر: 09 ديسمبر, 2012

"مع فائق الاحترام" مسرحية عن تردي حال المعلم

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

مع فائقِ الاحترام" مسرحيةٌ جديدة لمسرح "بيت الكرمة الحيْفاوي" تعكس بعض مظاهرِ التدهور الأخلاقي والاجتماعي، والتناقضات الحادة بين إلتزام الإنسان بمبادئَ أخلاقيّةٍ ومهنية وبين الواقع القاسي الذي يُضطَره أحيانا للتحايل عليه من أجل مواصلة الحياة.

مع فائقِ الاحترام" مسرحيةٌ جديدة لمسرح "بيت الكرمة الحيْفاوي" تعكس بعض مظاهرِ التدهور الأخلاقي والاجتماعي، والتناقضات الحادة بين إلتزام الإنسان بمبادئَ أخلاقيّةٍ ومهنية وبين الواقع القاسي الذي يُضطَره أحيانا للتحايل عليه من أجل مواصلة الحياة.

معلّم مدرسة يرغب بالخروج إلى التقاعد بعد سنوات طويلة من الخدمة بتفان وإخلاص فترفض "المؤسسة" طلبه فيواجه مشاكل عديدة توصله إلى مواقف محرجة وحالات غير معتاد عليها.

الأستاذ خليل لا يريد أن يتلحلح، فالمسألة مسألة  معايير مهنية وكرامة بالنسبة له ، الضغوطات الاقتصادية تحاول أن تجبره على التنازل عن الكثير من اجل أن يستطيع أن يكون فقط طبيعيا وفق المعايير الاجتماعية  الجديدة   يحاول إيجاد حل   وعندما يفشل تصل مرحلة الصدام ويفقد صوابه.

نبيل عازر مخرج المسرحية يقول:"إنسان ببني أجيال يصير فيو هيك هاي قضية خطرة جدا جدا جدا، العنف في ازدياد على حساب الكتاب, أجور المعلمين في انخفاض. مكانة المعلم  في انحسار  لحساب معايير قيمية وأخلاقية وتكنولوجية جديدة".

سهيل كيوان - مؤلف المسرحيةقال:" لا يمر أسبوع دون حالة اعتداء على معلم وصلت الأمور إلى حد إشهار مسدس في وجه مدير احد المدارس".

نبيل عازر مخرج المسرحية قال:"الآلة في النهاية هي المتحكمة لما بسموه عصر الانترنت إذا الانترنيت فوق الإنسان تحت".

القصة ليست قصة الاساذ خليل  مربي أجيال بقدر ما هي قصة مجتمع فلسطيني داخل إسرائيل  يعيش واقعا لا يملك الكثير للسيطرة عليه او التحكم فيه.