EN
  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2012

هل نرى الأمير "هاري" يقاتل في شوارع سورية؟

نشرت صحيفة "ديلي ستار صنداي" امس، أن الأمير هاري يعتزم الذهاب إلى سورية بعد أن وضعت الحكومة البريطانية خطة سرية لإرساله، وتريد الحكومة البريطانية ضرب النظام السوري ورئيسه بشار الأسد في إطار مهمة لمنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو).

  • تاريخ النشر: 10 ديسمبر, 2012

هل نرى الأمير "هاري" يقاتل في شوارع سورية؟

نشرت صحيفة "ديلي ستار صنداي" امس، أن الأمير هاري يعتزم الذهاب إلى سورية بعد أن وضعت الحكومة البريطانية خطة سرية لإرساله، وتريد الحكومة البريطانية ضرب النظام السوري ورئيسه بشار الأسد في إطار مهمة لمنظمة حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وكتبت صحيفة الإمارات اليوم نقلا " ديلي ستار صنداي" أن الأمير هاري، الوريث الثالث للعرش، قد يتواجد مع فرقته قتالية المكونة من طيارين "أباتشيوستكون الغاية الأساسية من هذه المهمة هي منع نظام بشار الأسد من استخدام أسلحته الكيماوية.  

جاءت هذه التطورات بعد ما أعلن وليام هيغ، وزير الخارجية البريطاني، عن وجود أدلة تثبت استعداد نظام الأسد لاستخدام الأسلحة الكيماوية، وأضاف أن الشك يتزايد وقد أصبح الوضع مقلقا، فقد رصدت الأقمار الصناعية وأجهزة رصد أخرى تحركا متزايدة وجديدة في مستودعات الأسلحة الكيماوية.

ونسبت ديلي ستار صنداي إلى مصدر حكومي بريطاني "إن الأمير هاري اصطف للمساعدة في جهود الإطاحة بنظام الأسد مع طاقم أباتشي، بسبب حاجة بريطانيا والولايات المتحدة إلى غطاء جوي، إذا ما قررتا إرسال قوات إلى سورية،" وصرح المصدر المصدر ذاته أن هذه الخطط ليست للنشر بعد وما والت سرية، وستنتاب الأسد نوبة هلع ما إن حلقت قوى الناتو فوق سورية.