EN
  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

لغة وسطى بين العامية والفصحى في الإعلام المصري

اللغة العربية المستخدمة فى الإعلام ربما في بعض حالات يصعب وصفها بأنها لغة عربية خالصة، الإعلام واللغة يؤثران في بعضهما البعض.

  • تاريخ النشر: 11 سبتمبر, 2012

لغة وسطى بين العامية والفصحى في الإعلام المصري

اللغة العربية المستخدمة فى الإعلام ربما في بعض حالات يصعب وصفها بأنها لغة عربية خالصة، الإعلام واللغة يؤثران في بعضهما البعض.

ففي الإعلام اللغة العربية عادة مستخدمة فى النشرات الإخبارية والقنوات الدينية، أما بقية الخدمات المقدمة فبالأساس تعنى باللهجة المحلية العامية.

وليس الحديث بالعامية خطراً على اللغة العربية  بل الابتعاد التام عن استخدام الفصحى وصولاً إلى هجرها هو الأزمة  أما المشكلة ربما الأدهى الاستخدام المسيء  الذى يؤدى إلى انتشار الأخطاء اللغوية.

د. حسن مدنى مدير عام البرامج الثقافية بالإذاعة المصرية يقول:"اللى بيتعرض لاستخدام اللغة العربية فى العمل الإعلامى لابد وأن يكون بيجيد اللغة العربية بنحوهاوصرفها".

اللغة الإعلامية أو الوسطى المختلطة حل من الحلول المقترحة وإن تظل معرضاً للخطأكما هى للصواب. أ.د حسن الشافعي رئيس مجمع اللغة العربية أشار إلى أن هناك نوعان من اللغة العربية وهما التراثية القديمة والتى قل من يحسنها واللغة المعاصرة التى هى عربية سهلة سليمة وصحيحة وحية.

الإعلامى جمال الشاعر رئيس معهد الإذاعة والتليفزيون للتدريب يقول:"الكارثة هى اللغة الحية، اللغة العامية والروشة والفيس بوك كما أن اللغة العربية لم تتجدد كما يجب والإعلام برئ من هذا".

اللغة العربية لها خصوصية عن بقية اللغات  فاللهجات ليست الفارق الوحيد فيها ولأن الإعلام قد يعالج وقد يمرض وثبت انه والفن الأكثر تأثيراً لذا فالحلول تبدا من هنا تكملة لمهمة التعليم.